أكادير .. مؤشرات مشجعة لمفرغات مراكب السردين وفاعلون يربطون الوضعية بتطور سياسة المراقبة

0

عرفت مفرغات الأسماك السطحية الصغيرة بأرصفة ميناء أكادير خلال الأسبوع المنصرم تطورا كبيرا، بعد تسجيل تدفق انسيابي كبير، ناتج عن الحملات الصارمة والمشددة التي انتهجتها مصالح المراقبة التابعة لمندوبية الصيد البحري بميناء أكادير، حيث إستقبل الميناء أزيد من 125,4 طن  كحجم إجمالي لمفرغات يوم 18 ماي 2021، و214,4  طن  يوم 19 ماي، فيما قارب حجم المفرغات   358  طن يوم 20 ماي 2021.

وشددت مصالح المراقبة بمندوبية الصيد البحري بأكادير، على ضرورة التصريح بحصيلة الصيد الحقيقية قبل الشروع في عمليات التفريغ، لتعود ذات المصالح من جديد لمقارنة التصريح مع حجم الأسماك المفرغة التي خضعت للوزن، في توجه دقيق لضبط الأمور والحد من التصريح الكادب، والقطع مع المناورات والتلاعبات في حصيلة الأسماك.

وانعكست على أرض الواقع المجهودات المبذولة في سياق محاربة ظاهرة التهريب، والتهرب من التصريح الحقيقي لحصيلة مراكب الصيد الساحلي صنف السردينن، بالأرقام الملموسة المسجلة على مستوى مركز الفرز و البيع بميناء المدينة. حيث بلغ الحجم الإجمالي لمفرغات الصيد المختلفة للأسماك السطحية الصغيرة خلال أيام 19،18 و 20 ماي المنصرم ما يناهز 697,8 طن بقيمة مالية تصل إلى 2,371 مليون درهم، و بمعدل بيع أقصى يصل إلى 3.37 درهم للكيلوغرام الواحد.

وقد بلغت مفرغات اسماك الانشوبة خلال الايام الثلاثة المذكورة أزيد 372 طن  بقيمة مالية تصل إلى أزيد  من 1,618 مليون درهم  ( مليون و618 ألف و25 درهما) فيما سجلت مفرغات أسماك الشرن حجم صغير ب2,03 طن  ، بقيمة مالية لا تتعدى 2842 درهم. و حققت أسماك الاسقمري أو كبايلا حجم مفرغات  ناهز 102,32 طن  ، بقيمة مالية تقريبية محددة في 536 168 درهم، و قدرت مفرغات أسماك السردين بالنسبة في الأيام الثلاثة  المحددة  حجم 221,35 طن، بقيمة مالية تصل إلى 543 582 درهم.

وتحققت نجاحات مجهودات مصالح مندوبية الصيد البحري على مستويات حجم المفرغات المسجلة التي شكلت حديث الأوساط البحرية، حيث المراهنة على جانب التصريحات لدى الصندوق الوطني  للضمان الاجتماعي، ضمانا للتعويضات العائلية، والتعويضات المرضية، فضلا عن التقاعد. كما أن الحملات التمشيطية التي كانت تنفذها مصالح مندوبية الصيد البحري في إطار المهام المنوطة بها، التي يخولها لها القانون لمراقبة أنشطة الصيد المختلفة، كانت ترمي إلى دفع المهنيين إلى احترام قانون الصيد، والإذعان إلى فصوله لمحاربة التهريب، ووالوقوف في وجه تسويق المنتجات الصغيرة التي لا تتوفر على الحجم التجاري لها.

ومكنت الإجراءات المراقباتية التي اعتمدتها مصالح مندوبية الصيد البحري بميناء أكادير، والحملات الواسعة على مستوى مختلف الأرصفة،  مواضبة مراكب الصيد على التصريح الصحيح بحصيلة رحلاتها البحرية، ما أدى أيضا إلى رفع حجم مفرغات الصيد البحري. بل حتى أن مجموعة من مراكب الصيد اضطرت إلى التخلص من حمولتها السمكية دون الحجم التجاري خوفا من المراقبة التي شنت يوم  السبت22 ماي 2021 في الساعات المبكرة  على مستوى  أرصفة التفريغ.

متابعة..

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا