إختتام الهاكاثون المخصص للابتكار في قطاع الموانئ بعد مشاركة 500 منافس تقدموا ب74 مشروعا مبتكرا

0

أختتمت أمس الجمعة، النسخة الأولى لهاكاثون ” Smart Port Challenge ” المنعقدة خلال الفترة ما بين 18 دجنبر 2020 و 29 يناير الجاري، بمشاركة أزيد من 500 منافس من 10 دول مختلفة، بعد تقديم أزيد من 74 مشروعا مبتكرا.

وعرف الحفل الختامي لهذا الهاكاثون، الذي نظمته، الوكالة الوطنية للموانئ والشباك الوطني الوحيد، PortNet  بشراكة مع التحالف العالمي لتيسير التجارة، تقديم المشاريع التي نفذتها سبع فرق، وصلت إلى المرحلة النهائية، والتي شاركت في النسخة الأولى لهذه المسابقة الافتراضية الدولية للابتكار والإبداع المشترك، أمام لجنة تحكيم، والتي تهدف إلى اقتراح حلول لمواجهة تحديات قطاع الموانئ.

وانتهت هذه المسابقة، المفتوحة في وجه أي شخص أو شركة أو مدرسة أو جامعة ترغب في اقتراح مفهوم مبتكر، استجابة للتحديات التشغيلية للهاكاثون المذكور، بالإعلان عن أسماء الفائزين الثلاثة في Smart Port Challenge  فضلا عن الفريق الفائز بجائزة Coup de cœur du Jury ، والذي يتكون من خبراء الموانئ، وعلماء ومتخصصين في مجال الخدمات اللوجستية، وفاعلون في قطاع الموانئ والتجارة الخارجية.

ويتعلق الأمر، بفريق “تاك اب سكوت” المكون من طلبة المدرسة المركزية بالدار البيضاء، والذي ركز على خطوة تهدف إلى تسريع اعتماد الأداءات الإلكترونية، من خلال حلول ملائمة مع السياق المغربي، بهدف تقليص أجل الأداء في الموانئ.

وبنفس الروح، اقترح الفريق المغربي “Port tech payment” حلا من اجل اعتماد الأداءات الإلكترونية في الموانئ المغربية، على اساس التقنيات المعرفية، من اجل تحفيز الزبناء على استخدام طريقة الدفع هاته.

وفي كلمتها بهذه المناسبة ، رحبت نادية العراقي، المديرة العامة للوكالة الوطنية للموانئ، بتنظيم هذه المسابقة الافتراضية الأولى والفريدة من نوعها على المستويين الوطني والدولي في قطاع الموانئ ، والتي شهدت مشاركة واسعة طبعها حماس قوي من جانب حاملي المشاريع الذين ينتمون لدول مختلفة.

وسلطت العراقي، الضوء على نجاعة الحلول المقترحة التي تؤثر على مختلف المجالات ، وخصوصا الدفع الإلكتروني والتنمية المستدامة ، مشيرة إلى أن المشاريع المختارة يمكن أن “تدعمنا لفهم بعض إشكاليات وقضايا الموانئ بشكل أفضل”.

ويروم “سمارت بورت شالنج” الذي هو ثمرة شراكة فريدة بين القطاعين العام والخاص ، دعم المبادرات الرامية إلى تسهيل العبور وتحسين أداء الموانئ من خلال حلول ملموسة ومبتكرة تلبي التحديات التشغيلية الرئيسية للموانئ على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.

من جهته ، شدد المدير العام “لبورت نت” جلال بنحيون على أهمية تنوع المشاريع المقدمة، مشيدا في هذا الصدد، بالجهود الكبيرة التي بذلها جميع المشاركين “بمن فيهم الذين من لم يحظوا بالتميز والاندماج بشكل مثالي مع خصوصيات ونظم الخدمات المينائية”.

وفي السياق ذاته، أشار أعضاء لجنة التحكيم إلى أن اختيار المشاريع تم وفقا لمعايير محددة بدقة ، وهي المشاريع المبتكرة ، ذات القيمة المضافة العالية، مؤكدين على الجهود والالتزام وروح الابتكار التي أبان عنها المشاركون الذين انخرطوا بفعالية لفهم قضايا محددة للغاية وحاولوا اقتراح حلول تتماشى مع متطلبات الخدمات المينائية. فيما حدد المنظمون، نهاية سنة 2021 موعدا لتنظيم النسخة المقبلة لتحدي الموانئ الذكية.

البحرنيوز:  و.م.ع بتصرف 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا