إصابة بحار في حادث وصف بالخطير في سفينة الصيد “بازيليا”

0

تعرض  أحد طاقم سفينة الصيد في أعالي البحار المسمات Basilia المسجلة تحت رقم 506-8، المملوكة لشركة الصيد PESCADO SUR OCEANO والمنطلقة من ميناء أكادير باتجاه مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي مساء يوم أمس  الاحد 5 يوليوز 2020،، لحادث وصف بالخطير، ناتج عن انشطار أحد حبال المركب، ما أدى إلى إصابته على مستوى الأنف، والوجه.

 وأفادت مصادر عليمة، أن حالة الطقس السيئة من ارتفاع الموج، وسرعة الرياح لم تسمح لمركب Basilia الولوج إلى ميناء الوطية بطانطان، حيث استنفرت مصالح مندوبية الصيد البحري بالوطية طاقم خافرة الإنقاذ ” أسا ” من أجل التدخل على مستوى سواحل المدينة، وإجلاء البحار المصاب لنقله إلى المستشفى الإقليمي بطانطان. وهي العملية التي نفذت بنجاح من طرف طاقم خافرة الإنقاذ أسا  رغم صعوبة تنفيذ مثل هذه العمليات في الظروف الجوية السيئة.

والتحقت بالرصيف الرئيسي بميناء الوطية الذي إستقبل البحار المصاب على مستوى الانف، والوجه بسبب شدة صفعة الحبل “cable”، (إلتحقت) مختلف السلطات المينائية، من مندوب الصيد البحري، ورجال الدرك الملكي، والشرطة، فضلا عن قبطانية الميناء ورجال الوقاية المدنية، إذ تم نقل المصاب على وجه السرعة إلى مستشفى الحسن الثاني بطانطان.

ويعود هاجس السلامة البحرية من جديد، ليفرض نفسه حول التدابير الإجرائية المفروض اعتمادها، والاحتياطات الواجب اتباعها، والقواعد الأساسية للسلامة البحرية اللازم تطبيقها، من تقنيات البقاء على قيد الحياة، والإسعافات الأولية، ومحاربة الحرائق، وكيفية استعمال أدوات الإنقاذ الفردية والجماعية، واستخدام المعدات الضرورية.

وأرخي الحادث بظلاله، على إنطلاقة  الموسم الصيفي لصيد الاخطبوط برسم سنة 2020 ، لاسيما وأن الواقعة تأتي بعد يوم واحد فقط  من تسجيل حادث  مميت، تعرض له شاف ميكانيكي لسفينة الصيد في أعالي البحار” قصر البحر”. وذلك أثناء الرحلة الملاحية نحو مصايد التهيئة جنوب سيدي الغازي.  إذ لم يتم العثور على جثة الضحية رغم المجهودات الكبيرة التي بدلت من طرف زملائه، وكذا بعض السفن التي كانت بمسرح الحادث ، ليتم بذلك إعتباره في عداد المفقودين.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا