أكادير .. الأطقم البحرية في الصيد بالجر تصرّ على المشاركة في الإنتخابات

1
محمد مومن رئيس الكنفدرالية العامة لربابنة بحارة الصيد الساحلي

أصر مهنيو وبحارة الصيد البحري بالجر على المشاركة في الإستحقاقات الإنتخابية، التي تتواصل أطوارها اليوم الأربعاء 08 شتنبر 2021، حيث عمدت مجموعة من المراكب إلى توقيف أنشطتها البحرية بسواحل العيون والرسوم اليوم بميناء أكادير، لتمكين الأطقم البحرية من أداء واجبها الوطني .

وقال محمد مومن رئيس الكنفدرالية العامة لربابنة بحارة الصيد الساحلي، التي تضم بين مكوناتها تجمعا هاما لربابنة وبحارة الصيد بالجر ، أن هذه اللإستحقاقات لا تكرر إلا في مواعيد محددة على مستوى المسيرة الحياتية للإنسان، وأن المشاركة فيها واجب وطني، حيث عبرت الأطقم البحرية بمختلف تلاوينها وإهتماماتها السياسية وأنشطتها الإقتصادية، عن وعي كبير قل حصوله في الإستحقاقات الماضية، للمشاركة في التغيير، وإعطاء نفس جديد للعمل الحكومي. حيث سجل المومن في ذات السياق إبحاره من سواحل العيون إلى أكادير خصيصا، للمشاركة رفقة طاقمه في عملية التصويت . 

وأكد محمد مومن في تصريحه للبحرنيوز، أن المشاركة هي التي تخلق الفارق. مبرزا في ذات السياق أن المقاطعة التي ظل يروج لها البعض، هي تخدم اجندات سياسية يستفيد منه البعض، لدى فالذي لا يصوت هو يؤثر على الإختيار ، ويضرب في العمق العملية الديمقراطية . فالأصل أن كل المسجلين يجب أن يدلوا بأصواتهم كحق يكفله الدستور، بغض النظر  عن الإختيار ، لكن الأساس هو إختيار الأفضل لتعزيز المسار الديمقراطي للبلاد ، وإعطاء حافز للمنتخب من أجل القيام بدوره، بناء عل الثقة التي وضعتها فيه الكتلة الناخبة .

وبالعودة إلى قطاع الصيد مجال إشتغال رئيس الكنفدرالية ، أكد المصدر أن مستقبل القطاع يبقى مرتبطا بالسياسة الحكومية ، على إعتبار أن القطاع تنظمه قوانين ومراسيم لا تمر إلا بعد دراستها في قنوات التشريع في البرلمان والمستشارين ، وكذا الحكومة، لدى فصوتي يقول مومن، له اهمية كبيرة في وضع الرجل المناسب، للترافع على قضايا القطاع والتصدي للتحديات التي تواجهه ، فما نحتاجه هو قنوات تشريعية تفهم خصوصيات القطاع ، وتصون المكتسبات المحققة في العقد الآخير ، وتبحث عن حلول حقيقية للتحديات. وهنا تكمن اهمية الإنتخابات، التي تعرف اليوم مشاركة مهمة لرجال البحر والأطقم البحرية .

واشار المصدر أن مجموعة من مراكب الصيد بالجر أوقفت أنشطتها و حلت مند ليلة أمس بميناء أكادير، من قبيل مركب “لقمان” ومركب “إعزة” ومركب “الرحيق”  وإ”بتسام” و”التجانية” .. وغيرها من المراكب، وهي خطوة إرادية وتشاركية تمت بإتفاق بين مكونات الأطقم البحرية ، ما شكل حافزا لمختلف الفاعلين المهنيين في قطاع الصيد، لضمان المشاركة المكثفة لرجال البحر في الإستحقاقات الإنتخابية . كما تبنت ذلك أساطيل الصيد في أعالي البحار والصيد الساحلي وكذا الأسطول التقليدي . 

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



تعليق 1

  1. أين نحن من المتابعات القضائية في حق مجموعة من المترشحين، وعلى رأسهم عناصر٣اخرجتها الغضبة الملكية من٣الاستوزار، ومع ذلك لازالت على رأس اللوائح الانتخابية ،إذن أي قيمة إضافية لهذه الانتخابات، ونفس الوجوه تعود بلا استحياء،وبالتالي يصعب القبول بوضع مختل من الأساس

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا