إنقاذ أربعة بحارة من موت محقق بعد احتراق قاربهم قبالة مياه آسفي

2

نجحت خافرة الانقاذ الحوز التابعة لمندوبية الصيد البحري بمعية  طرادة للدرك الملكي البحري في الساعات الأولى من صبيحة اليوم الجمعة، من إنجاد أربعة بحارة من موت محقق بعد  إندلاع النيران في قاربهم الخشبي، على بعد 34 ميلا بحريا شمال غرب ميناء أسفي .

وتلقى المركز البحري للدرك الملكي بآسفي، نداء إستغاثة من طرف مالك القارب الخشبي المسمى “وسيم” والمسجل بمندوبية الصيد البحري اسفي تحت رقم 2233-7 والذي ينشط في الصيد أعالي شاطئ كرام الضيف،  حوالي 34 ميلا بحريا شمال غرب ميناء آسفي.

وساعة تلقيها الخبر، انتقلت على الفور عناصر هذا المركز على متن مركب المصلحة، صحبة خافرة الانقاد “الحوز”  الي مكان الحادث، وهو التدخل الذي تمكن من انقاد البحارة الأربعة. هؤلا الذين كان ضمنهم بحار مصاب بحروق من الدرجة الثالثة بيده، بسبب الحادث . فيما تم  ترك القارب راسيا بعين المكان الى حين قطره في وقت لاحق.

وعند وصولهم إلى ميناء آسفي صباح اليوم وجدوا في إنتظارهم سيارة إسعاف التي عمدت إلى نقل البحارة إلى المستشقى الإقليمي من أجل تقديم العلاجات الضرورية.

وأشارت مصادر عليمة أن النيران إندلعت عندما كان أحد البحارة يحاول إشعال سيجارة، ما تسبب في تسرب النيران، حيث ساعدت المحروقات التي يحملها القارب وكذا سرعة الرياح في إشتعالها السريع.  ما خلف رعبا وذعرا كبيرا في صفوف البحارة الأربعة، الذي صمدوا إلى حين وصول عناصر الإنقاذ .

2 تعليق

  1. عندما يبحر القارب الذي يشبه علبة المصبرات من السردين ما فوق 34 ميل بحرية من أجل لقمة العيش .الا ترى الوزارة شئ من العناية والاجتهاد الاجتهاد في توسيع هذه القوارب ولو الى حجم 5 طن حتى يتسنى البحار الاشتغال في حالة نوع ما مرتاحة .مثل ما يحدث ويسمح به لمراكب الصيد الساحلي حيث ترتفع الكلفة في الحجم من 25 طون الى 100 طون حلال هنا وحرام هناك اتقو الله في الضعفاء .

  2. شاهدت الفيديو طبعا نوع من الرزانة العقلانية في المراقبة الذي يتمتع بها طاقم الحوز .وحسن المعاملة بالفاظ ترتاح المنقذين ونحن دائما نقول ان العنصر البشري في البحر كيف ما كان يحتاج الى تكوين مهني بحري
    حتى يقال عنه بحري حربي ..
    ما لاحظته غياب بالمنقذ بعض الامكانيات مثلا ادوات الربط .حيث لو كان حبل للربط والجر مهيء بالحوز لا نحتاج الى حبل القارب وكثرة الشروحات وضياع الوقت ونحن في عملية تحتاج السرعة والتماطل مع الجرحى مثلا يمكن يسبب في أشياء نكون لا نتصورها . ،وفي حالة لم يكن مثلا الحبل عند القارب للربط القارب بالحوز لاخراجه ما الحل في غياب الحبل من المنقذ والقارب،، مثل هذه الادوات والآخرى يجب ان تكون ملزمة على ظهر المنقذ من أجل ربح الوقت اثناء العودة …..

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا