الإسبادون يبهج مهنيي الصيد بأصيلة بعد أيام من إنطلاق موسم الصيد تزامنا مع الشهر الفضيل

0

إستبشر مهنيو الصيد التقليدي بأصيلا خيرا، بعد الرحلات البحرية الثلاث الأخيرة، التي قام بها أسطول الصيد التقليدي بالسواحل البحرية المحلية، بحثا عن سمك الإسبادون، لما له من عائدات مالية تعود بالنفع على هده الشريحة المهنية.

وأكدت مصادر مطلعة من داخل ميناء أصيلا، أن البحارة والعاملين في قطاع الصيد التقليدي، كانوا يترقبون موسم صيد سمك ابوسيف بفارغ الصبر. وذلك لتزامن هدا الموسم مع شهر الصيام الذي يعرف إقبالا كبيرا على المنتوجات السمكية. بما يضمن لمهنيي الصيد الظفر بمبالغ مالية، تساعد هده الفئة على مواكبة متطلبات ومستلزمات الشهر الفضيل.  لاسيما وأن أسطول الصيد التقليدي بأصيلا، ينشط على الصيد الموسمي لسمك الاسبادون، في فترات متقطعة من السنة.

وأضافت المصادر المهنية، أن قوارب الصيد التقليدي النشيطة بالميناء، قد أفرغت كميات مهمة من الأسماك وصلت إلى حدود 6 طن كحصيلة اجمالية ولجت سوق السمك بالجملة للمدينة. وذكرت المصادر في ذات السياق ضمن تصريحات متطابقة إستقتها جريدة البحرنيوز، آن القيمة المالية التي آلت إليها المصطادات السمكية من سمك ابو سيف خلال ثلاث الأيام الماضية، تراوحت بين 70 و 80 درهما للكيلوغرام الواحد.

وأوضحت المصادر في ذات الموضوع، أن قانون العرض والطلب هو الركيزة الأساسية، والمتحكم الوحيد في المعاملات المالية لسمك الاسبادون. خصوصا في هذه الفترة، التي تعرف طلبا متزايدا من طرف المستهلك لاقتناء هدا النوع من المصطادات، في ظل انتشاره الواسع بسواحل المنطقة.

وأشارت المصادر المهنية في مسترسل حديثها لجريدة البحرنيوز، إن الحصيلة الإجمالية لسمك الإسبادون تبقى غير حقيقية، في ظل عدم تصريح بعض قوارب الصيد التقليدي بمنتوجاتهم السمكية، من الشباظة كما يصطلح عليها من طرف البحارة والعاملين بالمنطقة، في القنوات الرسمية، عبر بوابة المكتب الوطني لصيد البحري كإطار قانوني و تنظيمي مهيكل.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا