الاستثمار في قطاع الصيد البحري بالصحراء يغري الروسييين..

0

تشكل جهة العيون – الساقية الحمراء، باعتبار الفرص الاستثمارية المتعددة التي تمنحها والبنيات التحتية الحديثة التي تتوفر عليها، أفضلية بالنسبة للمقاولات الروسية، الراغبة في الاستثمار في قطاع الصيد البحري.

وخلال زيارة رئيس ثمتيلية الوكالة الروسية للصيد بالمملكة المغربية “ميخائيل تاراسوف“، صباح اليوم الخميس 17 دجنبر 2020، لميناء المرسى بالعيون، ووقوفه على استراتيجيات ومؤهلات الصيد البحري و المينائي بالإقليم، ناقش من خلالها مع رؤساء المصالح الخارجية لوزارة الصيد البحري، فرص الاستثمار المتاحة في قطاع الصيد البحري بالجهة.

وعبر ممثل الوكالة الفيدرالية الروسية للصيد، عن اهتمام دولة روسيا الكبير بالإستثمار بهده الجهة الصاعدة، ورغبتها في المساهمة في الدينامية الاقتصادية، التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة، مع اغتنام مختلف الفرص الاستثمارية، لاسيما في قطاع الصيد البحري.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد “مصطفى مرجان“، مندوب الصيد البحري بالعيون، أن هذا اللقاء يهدف إلى تعزيز أفضل للعلاقات الاقتصادية بين روسيا والمغرب في مجال الصيد البحري، الذي يتبوأ مكانة مهمة في الاقتصاد الوطني. وأكد أن زيارة وفد روسيا للمرسى، مكنتهم من الإطلاع عن كثب على المشاريع، التي يتم تنفيذها في قطاع الصيد البحري، بعد زيارة وحدات صناعية سمكية بالمنطقة الصناعية بالمرسى. ستعرف مستقبلا ترجمتها إلى فرص حقيقية لخلق فرص الشغل والثروة.

وأبرز مصطفى مرجان، أن جهة العيون – الساقية الحمراء، تتوفر على رأسمال بحري مهم، ما يمنحها أفضلية تنافسية واضحة، بالنظر إلى موقعها الجغرافي، ووفرة مواردها الطبيعية، فضلا عن احتضانها لبنيات تحتية مخصصة للأنشطة البحرية. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تنفيذ مشاريع كبرى للبنيات التحتية البحرية، وتثمين منتوجات البحر وتربية الأحياء البحرية ، في إطار برنامج التنمية المندمجة الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي هذا الصدد، أبرز “خطاري الزروالي“، المدير الجهوي للمكتب الوطني للصيد، خلال زيارة ممثل الوكالة الروسية لسوق السمك، أن قطاع الصيد البحري، يشكل المصدر الرئيسي للتنمية السوسيو-اقتصادية في الجهة. كما أعرب في ذات السياق، أن جهة العيون تتوفر على بنيات تحتية مهمة في القطاع البحري. مما سيساهم في إعطاء فرصة للاستثمار الأجنبي فيه.

ونوه الزروالي بالتطور الذي عرفه مجال تسويق وثتمين المنتوج البحري خلال السنوات الأخيرة في الأقاليم الجنوبية للمملكة، معربا عن رغبته في تطوير الجانب التسويقي ، من خلال الإنفتاح عن أسواق جديدة مثل دولة روسيا.

ممثل الوكالة الفيدرالية الروسية للصيد بالمملكة المغربية “ميخائيل تاراسوف“، سلط الضوء على دور التحفيز في جذب الاستثمار، من خلال مواكبته وإطلاعه على ما يتوفر عليه ميناء المرسى بالعيون، من بنيات تحتية ستغري وفق منظوره المستثمرين الروس لإنشاء مشاريعهم.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا