البحارة والسكري .. لقمة العيش الرمضانية تفرض الإهتمام بالصحة أولا

0

من بين الأمراض المنتشرة في صفوف البحارة يبرز مرض السكري بنسب متفاوثة، حيث كثير ما تطرح الكثير من الأسئلة بخصوص كيفية تدبير مرضى السكري للشهر الفضيل، امام المجهودات الخرافية المطلوبة من رجال البحر أثناء رحلات الصيد.

وأمام طول الرحلات البحرية والسهر المتواصل أحيانا ، ناهيك عن الجهد المطلوب أثناء عمليات الصيد لاسيما في ظل الظروف المناخية الصعبة التي تجتاح السواحل المغربية، يجد مرضى السكري من البحارة  أنفسهم أكثر عرضة للثعب والإرهاق السريع ، المصاحبين بمجموعة من الأعراض والتي قد تصل لحدود فقدان الوعي والإغماء. وهي معطيات تجد تبريرها حسب الأخصائيين ، في تغير العادات الغذائية اليومية، والإضطرابات التي تلحق بالنظام الغدائي، خصوصا إذا استحضرنا أن مرضى السكري هم في حاجة  لحمية خاصة وضبط جيد لمستوى السكر في الدم، من خلال قياسه مرات عديدة في اليوم.

ويوصي الأطباء الأخصائيون مرضى السكري الذي يتشبتون بالصيام  خلال هذا الشهر، أنهم يتعين عليهم احترام بعض القواعد الأساسية، المتمثلة بالأساس في تقييم حالتهم الصحية واستشارة الطبيب فيما إذا كان وضعهم يسمح لهم بالصيام من عدمه، وإجراء فحص طبي وتحاليل لقياس مستوى السكر في الدم، والاستشارة بشأن تعديل الأدوية والجرعات، فضلا عن التأكد من اعتدال نسبة السكر بالدم على الأقل ثلاث أشهر قبل حلول رمضان،  مع الحرص على  تناول الدواء بانتظام وفقاً للتعليمات. وتجنب الإفراط في تناول الطعام عن طريق تقسيم الإفطار إلى عدة وجبات

ويؤكد الأخصائيون على أن النشاط البدني يجب أن يكون خفيفا إلى متوسطا، وهو ما يتطلب ضيط نشاط البحار ليساير الوضعية الصحية ،  وتلافي الإجهاد قدر المستطاع، فيما يوصي الأخصائيون مرضى السكري من مهنيي الصيد التقليدي  بعدم المغامرة بالخروج بشكل فردي في رحلات الصيد كما هو شائع ، وإنما الإستناد إلى الرفقة . هذا  مع الإكثار من شرب الماء بعد الإفطار، والتقليل من تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون. حيث يبقى المريض مطالبا باختبار مستوى الجلوكوز في الدم يومياً، قبل وبعد ساعتين من الإفطار، وقبل السحور، وفي منتصف اليوم.

ويتعين على المصابين من البحارة بداء السكري خصوصا المطالبين بالإفطار يتوجيهات من الأطباء، أن يدركوا حجم المخاطر الصحية، التي قد يتعرضون لها بسبب إصرارهم على الصيام، خاصة بالنسبة للذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول ويعالجون بحقن الانسولين، وأولئك الذين لديهم مستويات السكر في الدم غير مستقرة، أو الذين يعانون من أمراض أخرى من مضاعفات المرض، حيث يترتب على هذا الأمر عدد من المضاعفات الخطيرة، يتعين تجنبها والتوعية بأضرارها، بفعل التغيرات التي تطرأ على الروتين الغذائي المعتاد، لاسيما عدد الوجبات وتوقيت الوجبات والمكونات الغذائية.

البحرنيوز: متابعة 

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا