البحر يلفظ جثث مهاجرين سريين جنوب الداخلة تزامنا مع إيقاف شخصين يشتبه نشاطهما في تهريب البشر بكلميم

0
حجز وسائل تستعمل في الهجرة السرية بكلميم

لفظت أمواج البحر صباح  أمس الأحد 22 نونبر 2020، بشاطئ “لبويردة“، جنوب مدينة الداخلة، ثلاث جثت لمهاجرين سريين، من جنس ذكر.

حيث رجحت جهات محلية في تصريحات متطابقة لـجريدة “البحر نيوز“، أن الجثت التي عثر عليها تعود لمواطنين من جنسية مغربية، كانوا في رحلة نحو جزر الكناري، ومن المرجح أن يكون القارب الذي يقلهم تعرض للغرق بعرض السواحل المحلية.

وفور إشعار السلطات المختصة بالواقعة حلت عناصر الدرك لمعاينتها، فيما جرى نقل جثت الضحايا إلى مستودع الأموات بالمركز الإستشفائي الجهوي وادي الذهب بالداخلة، قصد إخضاعها للتشريح الطبي تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

 وفي موضوع متصل تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة كلميم بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس، من توقيف شخصين يبلغان من العمر 23 و30 سنة، للاشتباه في ارتباطهما بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار في البشر.

محركين تم حجزهما بكلميم

وجرى توقيف المشتبه فيهما خلال عملية أمنية بحي “امحيريش” بمدينة كلميم، مباشرة بعد وصول المشتبه فيه الأول على متن شاحنة قادمة من إحدى مدن شمال المملكة، ومحاولته تسليم المشتبه فيه الثاني محركين بحريين يشتبه في أنهما موجهين لفائدة شبكة إجرامية تنشط في تنظيم عمليات الهجرة السرية.

وأسفرت الأبحاث والتحريات المتواصلة في هذه القضية، عن تحديد مكان تواجد الزورق المطاطي الذي يشتبه في أنه يستعمل في هذا النشاط الإجرامي، وذلك قبل أن تمكن عملية التفتيش المنجزة بداخل منزل بأحد أحياء مدينة كلميم من حجزه على ذمة البحث. فيما جرى الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تحديد كافة الامتدادات المحتملة لهذه الشبكة الإجرامية، وكذا توقيف كل المتورطين المفترضين في هذا النشاط الإجرامي.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا