آسفي .. مطالب بتثمين الثراث الإركيولوجي البحري كرافد لتحفيز الاقتصاد المحلي

0
الصور تقريبية من الأنترنيت

 كشف رئيس الجمعية المغربية للبحث والمحافظة على التراث الأثري تحت المائي سعيد بعزيز، عن سعي الجمعية في إتجاه إحداث نواة لغواصين مرشدين، يشرحون للسياح خبايا المحيط الأطلسي، وينظمون رحلات غوص لاستكشاف بقايا الحضارات القديمة التي كانت بآسفي.

وأضاف آيت بعزيز، أن طموح الجمعية يكمن في التوصل إلى صياغة دليل يضم البقايا الأثرية المتواجدة على طول ساحل آسفي، وتصنيفها وتحديدها بشكل يسمح للسياح والأركيولوجيين بتنظيم أفضل للرحلات البحرية.

وأكد رئيس الجمعية الذي يهوى الغطس في أعماق المياه في تصريح نقلت مضامينه وكالة المغرب العربي للأنباء، أن منطقة آسفي تطمح إلى استقطاب أكبر عدد من الغواصين المنحدرين من مختلف بقاع العالم، والشغوفين باكتشاف الكنوز البحرية المتواجدة على طول ساحل آسفي.

وذكر في هذا السياق، بأن الجمعية تنظم دورات تدريبية للغطس تحت الماء لفائدة طلبة الأركيولوجيا والإيكولوجيا والقانون البحري، معتبرا أن الرحلات البحرية التي ستنظم لفائدة السياح ستعمل على تحفيز الاقتصاد المحلي، وإضفاء دينامية على عدد من القطاعات من قبيل الإطعام والنقل والصيد والصناعة التقليدية.

ولفت الفاعل المدني بحاضرة عبدة، الإنتباه  إلى  أهمية “العناية وإنقاذ الكنوز البحرية التي تتعرض للنهب في بعض الأحيان”، مسجلا أن تثمين هذه الثروات الأركيولوجية والنهوض بها يمر عبر إبرام شراكات بناءة مع جمعيات وطنية ودولية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا