الجبهة .. الأنشوبا تفتح شهية مهنيي الصيد على المصايد المحلية

0

عبر مهنيو الصيد الساحلي صنف السردين بميناء الجبهة صباح اليوم الاتنين 01 فبراير 2021، عن إرتياحهم حيال الانتعاش المقبول، الذي تشهده الساحة المهنية البحرية، بعد مدة غير يسيرة، إتسمت بقلة المصطادات البحرية، صنف الأسماك السطحية الصغيرة، وكذا رداءة الأحوال الجوية.

وأكدت مصادر مهنية محسوبة على قطاع الصيد الساحلي صنف السردين، في تصريحات متطابقة لجريدة البحرنيوز، أن مركبان من أصل أربعة مراكب مخصصة للصيد  الساحلي السطحي بالميناء، قد  نجحا في استقطاب كميات مهمة من الأسماك يتسيدها سمك الأنشوبا، المعروفة باللغة المحلية ب “الشطون”.

وأوصحت ذات المصادر، أن حجم المصطادات لكل مركب، حددت في 400 صندوق من الأسماك السطحية الصغيرة، خصوصا منها الأنشوبا،  مبرزة في ذات السياق أن هذا الحجم يعد جيدا بالنسبة للمراكب المحلية، لاسيما وان سمك الشطون، يبقى من المصطادات التي تحضى بغهتمام متزايد سواء لدى المصنعين، وكذا في سوق الإستهلاك..

وكان ميناء الجبهة قد عرف هجرة ثلاثة مراكب للصيد الساحلي لوجهات بحرية مغايرة تقول المصادر المحلية،  بغرض الرفع من مردوديتهم المادية. وذلك هروبا من محدودية المصطادات يسواحل المنطقة، نتيجة الإضطرابات الجوية وندرة  المصطادات السمكية،  ناهيك عن الهجوم المتتالي والمتكرر للدلفين الأسود على شباك الصيد.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا