الجبهة .. مهنيون يرفضون نزوح قوارب الصيد في إتجاه ميناء المدينة

1

في خضم الخلافات المهنية التي طفت على السطح بميناء الجبهة مؤخرا، بسبب نزوح أحد قوارب الصيد التقليدي يحمل إسم “زبيدة”، بغية ممارسة أنشطته البحرية بنفوذ الدائرة البحرية،  إذ رفض مهنيو المنطقة تواجد هذا القارب داخل الميناء.

وأكد فاعلون مهنيون بميناء الجبهة،  أن مهني الصيد  ليس لديهم أي صراعات أو خلافات مع النازحين من مختلف موانئ المملكة، إلا أن الظرفية الحالية المتسمة بالإكتضاض، الذي يعرفه الحوض المينائي، والذي يضم قرابة 90 قارب صيد متراصة بميناء المنطقة، إضافة إلى رسو قرابة ثمانية مراكب ساحلية صنف السردين بذات المرفق البحري. كلها إكراهات حالت دون تقبل زيادة عدد قوارب الصيد التقليدي.

وأوضحت ذات المصادر، أن مساحة الحاجز الوقائي لا تسمح بنزوح قوارب جديدة بصفة مؤقتة أو بصفة دائمة، رغم تحصيلها لرخصة الانتقال. ودلك بالنظر لما تعيشه الساحة البحرية بالجبهة، من تراجع في نشاط الصيد، الناجم عن تقهقر المصايد المحلية. حيث أن حجم المصطادات المحصلة من المصايد المحلية، لا يرقى لمستوى تطلعات بحارة الصيد التقليدي بالمنطقة.

وأضافت المصادر المهنية أن رفض نقط التفريغ المجاورة، إستقبال قوارب الصيد التقليدي المسجلة بميناء الجبهة، رغم توفرها على بنيات تحتية مساعدة، وكذا محدودية عدد القوارب التي تنشط بها، هو معطى يزيد الأمور تعقيدا، ويدفع مهنيي الجبهة، إلى التمسك برفض القوارب الوافدة على الميناء. 

وأشارت مصادر مهنية مطلعة من داخل مندوبية الصيد البحري بالجبهة، أن الهيئات المهنية بكل من ” امتار شماعلة ، قاع اسراس … تنتظر بشغف، ولوج قوارب الصيد التقليدي لهده المناطق البحرية بصفة دائمة، من خلال إمدادهم برخص الانتقال بصفة قانونية، بغرض الزيادة في حجم الاقتطاعات البحرية، في ظل الأعداد المحدودة  لقوارب الصيد، التي تنشط بنقطة التفريغ، والتي لا تتجاوز 30 الى 40 قارب للصيد التقليدي.

وكانت الهيئات المهنية النشيطة بميناء الجبهة، الجهات المسؤولة، قد دعت في لقاء إنعقد مؤخرا بالمدينة، بحضور كل من مندوب الصيد البحري ومندوب المكتب الوطني للصيد البحري، وممثل الوكالة الوطنية للموانئ، الى طرد قارب “زبيدة”، الذي نزح في إتجاه ميناء المدينة من دون ترخيص أو موافقة من الهيئات المهنية.

تعليق 1

  1. اعتقد ان صاحب الفكرة العنصرية ضد أبناء المنطقة والاقليم والجهة من طرف احد الممثلين مع قرب الانتخابات الغرف البحرية وفي هذه النقطة بالذات لا نثمن قرار السلطات المينائية خاصة السيد المندوب الذي ما كان دائما رزين في قراراته الصائبة.
    المغاربة كلهم يؤمنون بالله ربا ومحمد رسولا ومحمد السادس ملكا على البلاد .
    هذا بائع الزيتون والزيت في الأسواق لا علاقة له بالتمثيلية المهنية، فقط همه الوحيد اشعال الفتنة بين المهنيين لينفرد بالاغلبية لصالحه………..
    نلتمس التراجع على القرار المحلي ضد الضعفاء، البحار التقليدي الهارب من المجاعة بحثا عن لقمة الخبز لعاءلتهم … .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا