الجديدة .. فريق من غطاسي الطحالب ينجح في إنتشال جثة شاب خطفته أمواج البحر

0

نجح مجموعة من الغطاسين المنضوين تحوت لواء جمعية مفتاح الخير لمهني الطحالب بالجديدة، في العثور على جثة شاب، كان قد غرق أمس الإثنين بسواحل سيدي بوزيد. وذلك بعد أن حاول إسترداد كرة تم قدفها في إتجاه البحر، عندما كان يمارس رفقة زملائه رياضته المفضلة بشاطئ المنطقة.

وتم العثور على جثة الغريق، بعد مجهودات خرافية قام بها الغطاسون، في عملية منسقة تم الإشراف عليها من طرف أطر الجمعية المذكورة، إنتهت بإنتشال الجثة، بعد زهاء أربع ساعات من البحث المضني في أعماق السواحل المحلية.

وقال هشام درواس الكاتب العام لجمعية مفتاح الخير لمهني الطحالب بالجديدة ، ومنسق العملية، أن الحادث خلف صدمة قوية في الأوساط المحلية ، حيث إستنفرت الجمعية منخرطيها من أجل البحث عن الضحية. وهي العملية التي تحمس لها الغطاسون، هؤلاء الذي تفرعوا على خمسة مجموعات. تم توزيعها على خمسة مناطق، يرجح ان تكون الثيارات قد جرفت الضحية الشاب إلى إحداها.

وأضاف المصدر أن هذه المجهودات التي تم خلالها الإستعانة بمحركات هوائية للتزود بالهواء،  مكنت فريقا من الغطاسين ينتمي إلى منطقة دوار البحارة ، من العثور على جثمان الضحية وإستخراجه من البحر.  ليتم تسليمه لقائد  جماعة مولاي عبد الله الذي تابع أطوار العملية،. فيما تم نقل جثمان الضحية، على متن سيارة لنقل الأموات إلى سرية الدرك الملكي بالمنطقة، ومنها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي.

وحسب أحد المدونيين المحليين فالفقيد الذي ينحذر من نواحي سيدي بنور أشتهر بعصاميته ، بإعتباره زاول مجموعة من المهن بالموازاة مع دراسته بكلية العلوم جامعة شعيب الدكالي بالجديدة. وهو الولد الوحيد عند أسرته. إذ ذهب أمس ليجري مباراة لكرة القدم مع أصدقاءه بشاطئ سيدي بوزيد.  حيث  قدف أحدهم الكرة بقوة الى داخل البحر، تبعها الضحية، لكن و للأسف عادت الكرة ولم يعد الفقيد.  فقد شاهده أصدقاؤه وكذا شهود عيان الشاب  يصارع “أمواج الشتوة” التي يصعب التخلص من مخالبها في هذه الظرفية من السنة، ليختفي نهائيا عن الأنظار وسط صدمة كل من عاين الحادث المميت.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا