الحسيمة .. بسبب قرار للقبطانية المندوبية ترفض منح التصريح لمصطادات الأخطبوط

0

عاش مهنيو الصيد بالجر بالحسيمة أمس السبت 02 يناير 2021 ، على أعصابهم بعد رفض مندوبية الصيد إستقبال تصريحاتهم بالمصطادات، من أجل إدخالها لسوق السمك. وذلك بحجة الإغلاق الذي يطال ميناء المدينة بسبب الظروف المناخية الصعبة .

وقال ميمون أشرقي فاعل مهني في قطاع الصيد الساحلي بميناء الحسيمة، أن مراكب الصيد بالجر إصطدمت عند عودتها من المصايد المحلية، برفض مصالح المندوبية القيام بعملية التصريح ، ودعوتهم إلى الاحتفاظ بمصطاداتهم من الأخطبوط على ظهر المراكب،  إلى حين افتتاح الميناء في وجه الحركة الملاحية. وذلك بالرغم من أن المراكب يقول المصدر،  كانت قد انطلقت في رحلات الصيد  قبل موعد الإغلاق.

وأفاد المصدر أن الحوض المينائي وكذا بوابة الميناء، لا تعرف أمواج قوية ، في ظل عمقها الكبير ، كخاصية تتميز بها السواحل المتوسطية . وهو معطى لا يشكل خطرا على مراكب الصيد، التي تمارس نشاطها على مقربة من السواحل المحلية . كما أن قرار القبطانية منع الخروج إلى البحر لم يمنع الدخول إلى الميناء يقول أشرقي .

وعمل أرباب بعض المراكب وفق إفادة مهنية محلية ، إلى تفريغ مصطاداتهم من الأخطبوط في مستودعاتهم الخاصة بالميناء، وإنتظار ما ستؤول إليه عملية الدلالة، من أجل تسوية وضعية المصطادات. وهو ما يفتح الباب على كثير من التأويلات، التي تضر بصورة الإدارة بالميناء، حيث يطالب المهنيون بضرورة الإبقاء على المصطادات، إلى حين مرورها من المساطر القانونية، من تصريح تم بيع بالدلالة بسوق السمك بالجملة. بما يضمن تكافئ الفرص، وشفافية المرفق الإداري.

جهات إدارية، بالميناء أكدت في إتصال مع البحرنيوز ، أن قرار المندوبية أملته الظرفية المناخية المرتبط بإغلاق القبطانية لبوابة الميناء في وجه الحركة الملاحية. وهو قرار تلتزم به مختلف السلطات المينائية. ولا يمكن للمندوبية أن تفتح الباب للفوضى. فتوقيف عملية التصريح تؤكد المصادر  المطلعة ، يهدف إلى المحافظة على شفافية المعاملات وضمان تكافئ الفرص، في إستهلاك الكوطا الممنوحة للدائرة البحرية، من خلال التصدي لبعض الممارسات، التي تخدش  صورة  الموسم الشتوي لصيد الأخطبوط .

وكانت قبطانية ميناء الحسيمة قد قررت إغلاق ميناء المدينة، إبتداء من الساعة الثالثة صباحا  من يوم الجمعة فاتح يناير 2021 ، بسبب سوء الأحوال الجوية  بالواجهة البحرية للحسيمة، والمتمثلة في هبوب رياح قوية، تصل سرعتها أحيانا إلى 74 كلم في الساعة، مصحوبة بأمواج غربية  خطيرة،  يصل علوها إلى 3 أمتار،  إنطلاقا من الساعة الخامسة صباحا من أول أيام السنة الجديدة .

ودعت القبطانية حينها، كافة أرباب وبحارة مراكب الصيد بميناء الحسيمة، إلى الإلتزام بهذا القرار، وعدم المخاطرة بالخروج. لما تشكله سوء الأحوال الجوية، من خطر على الملاحة البحرية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا