الحيحي يكتب .. هل تحديد فترات الراحة البيولوجية وتواريخ إستئناف مواسم الصيد بالصيغة الحالية يبقى موفقا ؟؟؟؟

0
عمار الحيحي *

في المواسم الشتوية يخيم نوع من التوجس والقلق لدى مهنيي صيد الاخطبوط ربابنة ومجهزين كانوا أعالي أو ساحلي أو تقليدي ؛ مرد ذلك النذرة الواضحة لمنتوج الأخطبوط شمال وجنوب سيدي الغازي خصوصا في النصف الأهير من الموسم وتتعدد التبريرات لهذه النازلة حيث تجمع معضمها الى عدم ملاءمة الأحوال الجوية وتقلب التيارات البحرية حيث تبقى عموما عائقا لصيد يرضي جميع الفاعلين .

فبالنسبة للمواسم الشتوية ف 45 يوم الاولى منه (من 01 يناير إلى 15 فبراير) تبقى هي نقطة الضوء الوحيدة فيها لكن سرعان ما تنقلب الأمور رأسا على عقب عند حلول النصف الأخير من شهر فبراير حيث تتدهور الأجوال الجوية من هبوب للرياح و علو للامواج la houle وتيارات بحرية مضطربة في الاعماق تحمل إتجاه direction Nord Ouest او ما يصطلح عليه بالاسبانية mar de leva أو mar de fondo حيث يختفي الاخطبوط و هذا مادأبنا عليه منذ اكثر من ثلاثة عقود و ما إن تستقر الأحوال الجوية وينخفض علو الامواج و تستقر التيارات البحرية حتى يظهر الاخطبوط مرة أخرى لكن سرعان ما تعود نفس الاحوال الجوية ليختفي الاخطبوط مرة ثانية لأن ذلك من سنن الفصل الشتوي لأنه لا يستقر على حال و تبقى على العموم غير مستقرة إطلاقا …!!!

تقارير المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري تبقى عي الفيصل في اتهاذ القرارات الوزارية حيث على ضوء معطياتها تؤسس هذه القرارات ؛ لكن يبقى السؤال المحوري هو هل المعطيات التي رصدها خبراء هذا المعهد في فترة زمنية تسبق إستئناف المواسم الشتوية باكثر من شهر تبقى هي نفسها إبان إستئناف هذه المواسم …؟؟
الجواب إطلاقا لا ….؟؟ ويجمع السواد الأعظم من الربابنة أن هناك تباين كبير بين المعطيات الواردة في تقارير المعهد و واقع الحال .

هنا لا نطعن بثاثا في مصداقية و كفاءة خبرائنا في المعهد المذكور رغم مؤاخدتنا على غياب تنسيقهم مع الربابنة لكننا نؤكد من خلال تجاربنا أن الاحوال الجوية التي يمارس فيها المعهد ابحاثه Balayage في اواخر نوفمبر وبداية ديسمبر تبقى جد مواتية عكس ما يحصل عند إستئناف المواسم الشتوية و خصوصا في نصفها الأخير.

البحارة الصيادون الاسبان وباعهم الطويل في الصيد شئنا أم أبينا يقولون في هذا السياق Febrero loco y Marso falso و ترجمة هذه المقولة إجمالا هي أن شهري فبراير و مارس غير ملائمين للصيد و هو ما يظهر جليا و واقع الحال يؤكد ذلك ؛ فهل ستتم مراجعة فترات الراحة البيولوجية الشتوية و تواريخ إستئتاف المواسم الشتوية ….!!!؟؟؟؟

كتبها للبحرنيوز: عمار الحيحي ربان صيد ومدون مهتم بالشأن البحري 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا