الداخلة.. مساعي تحسيسية تراهن على وضع السلامة البحرية في صلب الإهتمامات المهنية والوظيفية

0

نظم قطاع الصيد البحري بالداخلة يوم أمس الخميس 28 يناير 2021 حملة تحسيسية، وتوعوية حول السلامة البحرية بميناء الداخلة الجزيرة، حيث شمل النشاط الذي أقيم لفائدة البحارة، مجموعة من التوجيهات الرامية لتفادي الأخطار الناتجة عن الحوادث البحرية.

وجاء في تصريح عبد الجليل الهيلالي مدير مركز التأهيل المهني البحري، لجريدة البحرنيوز، أن الحوادث البحرية، باتت تشكل خطرا كبيرا على سلامة البحارة، ما دفع بوزارة الصيد البحري، في إتجاه تفعيل حملة وطنية تحت إشراف القطاع البحري، من مصالح مندوبية الصيد البحري بالداخلة، و أطر مركز التأهيل المهني البحري بالداخلة، و ممثلي وزارة الصيد البحري، بهدف توعية أكبر عدد من البحارة. وأضاف أن الحملة تندرج ضمن رزنامة المواعيد التحسيسية، التي يشرف عليها القطاع البحري، بالتنسيق مع التمثيليات المهنية.

 علوي سيدي، رئيس مصلحة السلامة البحرية والوقاية من التلوث بمندوبية الصيد البحري، أكد في تصريخح للبحرنيوز، أن الحملة الوطنية للسلامة البحرية، تسعى من خلال حملتها التوعوية، إلى غرس ثقافة السلامة البحرية بحدافيرها لدى رجال البحر. موضحا  في سياق متصل، أنه قد روعي في الحملة التوعوية، استهداف وتحسيس أكبر عدد من البحارة، بمخاطر الحوادث البحرية، والتي باتت تحصد أرواح ألاف من البحارة، مع التركيز يضيف المصدر ، على الأخطاء المكلفة التي يرتكبها البحارة.

ومن جهته عبر توفيق الرتبي، إطار مكون بمركز التأهيل المهني البحري بالداخلة، في مداخلة له بالمناسبة، أن الحوادث المقلقة التي وقعت مؤخرا، وراح ضحيتها مجموعة من البحارة، تستوجب تعاطي المهنيين بجدية مع هده المعضلة. خاصة  يقول الرتبي، وأن وسائل السلامة البحرية، أصبحت متطورة بشكل كبير. كما أن وزارة الصيد البحري من جهتها، تدفع في اتجاه اعتماد سترات النجاة المتوفرة على المعايير الدولية، وكدا رماثات النجاة، ولا تدخر جهدا في تفعيل الحملات التحسيسية، والتوعية.

.فعلت وزارة الصيد البحري، حملة وطنية تحسيسية حول السلامة البحرية، لفائدة البحارة في مختلف الموانئ، ونقاط الصيد، بهدف توعية المهنيين، بأهمية استعمال وسائل السلامة القانونية، المتوفرة على المعايير الدولية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا