السلطات الصحية بأكادير تدقق في نوعية الإصابة لدى بحارة سفينة الصيد polar

0

البحرنيوز: متابعة

تواصل السلطات المينائية باكادير مجهوداتها الرامية إلى منع أي إنتشار لعدوى الفيروس المتحور بميناء المدينة، لاسيما وأن حالات الإصابة المكتشفة على متن سفينة الصيد بواسطة المياه المبردة المسماة “Polar” ، لازالت مطبوعة بالترقب ، وسط مخاوف من ان تكون حالات  الإصابة من النوع المتحور .

وعاينت أعين البحرنيوز بميناء أكادير سيارة إسعاف ثانية تنقل أربعة أفراد من طاقم الصيد، بعد نقل خمسة افراد تأكدت إصابتهم بالفيروس في وقت سابق.  حيث أكدت مصادر مطلعة، أن أفراد الطاقم سيعاد إخضاعهم لتحاليل جديد من أجل إحالتها على المختبرات المركزية، للتأكد من نوعية الإصابة . فيما سيتم الإحتفاظ بالمصابين الخمسة، تحت انظار الأطر الصحية بمكان معزول، في حين سيتم عزل باقي أفراد الطاقم إلى حين التاكد من خلوهم من أي إصابة محتملة .

ونفذت  المصالح المختصة عمليات تعقيم واسعة للسفينة ، وكذا مختلف اجنحتها  ومحيطها،  كما شوهدت عملية التعقيم تطال أيضا حاجيات البحارة، حيث يبقى المراد من هذه العملية تطهير المرفق، من أي وجود  محتمل للفيروس ، بما يضمن فسح المجال لإركاب الطاقم الإحتياطي للسفينة ، لمباشرة المهام المنوطة به على مستوى ميناء أكادير .

يذكر ان سفينة الصيد بواسطة المياه المبردة المسماة “Polar”  كانت قد حلت يوم أمس الجمعة على الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال بميناء أكادير قادمة من لاس بالماس التي قضت بها عدة شهور ، حيث أظهرت التحاليل المخبرية التي خضع لها طاقمها، وجود خمسة إصابات بالفيروس التاجي ، وهو ما إستنفر السلطات المينائية والصحية بالمدينة .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا