العثور على البحار المفقود في حادث السقوط من مركب واد ملوية بسواحل أكادير

0

انتشل بحارة أمس السبت 7 اكتوبر، جثة البحار المفقود منذ يوم الثلاثاء الماضي،  بعد سقوطه من مركب للصيد الساحلي المسمى“واد ملوية” بسواحل مدينة أكادير.

وجاء انتشال الجثة بعد أن علقت بشباك صيد تابعة لمركب للصيد الساحلي، كان ينشط بسواحل المدينة،  حيث تم نقل جثمان الضحية إلى الميناء، ومنه إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بذات المدينة.

وكان  الفقيد المنحدر من إقليم الصويرة والمقيم مع أسرته بحي الجرف،  قد فقد توازنه، أثناء محاولته طرق مسمار يستعمل كمساعد في رفع الشباك لإفراغ المصطادات، ليسقط في البحر في حادث مأساوي كاد أن يكلف ضحيتين، بعد إلقاء إبن الضحية الذي يشتغل بذات المركب بنفسه للبحر مقتفيا أثار أبيه.

 وحاول الابن استعادة الأب، غير أن الآخير الذي كان يحاول الصعود متمسكا بحبل تم مده إليه من طرف بحارة المركب في محاولة لإنقاذه ،  إضطر إلى الإستغناء عن الحبل، والعودة إلى المياه لإنجاد الإبن، لعلمه المسبق بضعف إبنه في السباحة.  ليتم في الآخير إنقاذ الإبن دون الأب، بعد أن إستعسر على البحارة أمر استعادته لقساوة المناخ .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا