العرائش .. محدودية الطلب تتسبب في تذبذب الأثمنة على مستوى سوق السمك بالجملة

0

تعرف الساحة التجارية البحرية بميناء العرائش تذبذبا ملحوظا في القيمة المالية للمنتوجات السمكية  التي تزخر بها المنطقة،  في ظل محدودية الطلب على المنتوجات البحرية  تقول مصادر مهنية محلية.

وعزت ذات المصادر عدم الإستقرار في القيمة المالية التي تعرفها قيمة المنتوجات البحرية بالمنطقة الساحلية،  إلى تراجع الطلب الخارجي على المنتوجات السمكية المحلية،  وكذا تراجع نسبة المقتنيات السمكية من طرف المستهلك المحلي، تزامنا مع اقتراب موعد العطلة الصيفية.

وأثرت هذه المعطيات الميدانية على المعاملات المالية لمختلف المنتوجات السمكیة المحلية، حسب قول أيوب يوسف رئيس جمعية الكرامة لتجار السمك، بحيث تراجع ثمن الصندوق الواحد من ” الكروفيت ذو الحجم الكبير “ والمعروف محليا بالكامبا، أمس الاثنين إلى حدود 1300 درهم. أما ثمن سمك الميرنا ، فقد تراوح ثمن الصندوق الواحد بین 1000 و 1200 درھم للصندوق.

وأكد المصدر التجاري في ذات السياق ، أن قيمة سمك الصول لم تتجاوز 110 درهما للكيلوغرام الواحد. وتراجعت القيمة المالية لسمك الكلمار لتصل إلى حدود 80 درهما للكيلوغرام الواحد. ووصل الكيلوغرام الواحد من سمك التيربو الى 150 درهما. هدا و لم تتجاوز القيمة المالية لسمك البنتية 50 درهما ، فيما ارتقى ثمن الصندوق الواحد من سمك الشرن الى 280 درهما.

وأشارت المصادر المهنية المحسوبة على تجار السمك، أن الحركية التجارية البحرية بالمنطقة خلال الشهر المنصرم ، شهدت تذبذبا على مستوى العرض المتسم بالتفاوت في الأثمنة، في ظل إنكماش الطلب المحلي  على اقتناء المنتوجات السمكية البحرية. فيما يتتطلع الفاعلون إلى إنتعاش الحركة مع حلول شهر الصيف ، حيث يتزايد عدد السياح الوافدين على  المدينة الزرقاء ينت، بما يعكسه  ذلك  من رواج بحري بالمنطقة.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا