العمال المجهزون بميناء بوجدور يتهمون السلطات المينائية بإقصائهم من المشاورات التي تهم مستقبل الميناء

0

وجه العمال المجهزون بميناء بوجدور أول أمس الخميس 16 مارس 2017 ، اتهامات مباشرة للسلطات المحلية ، و مجهزي مراكب الصيد الساحلي بإقصائهم من اللقاءات التشاورية، التي تخص مستقبل العمل داخل الميناء في إشارة إلى اللقاءات التي عقدتها السلطات المينائية مع مجهزي مراكب الصصيد ثم الربابنة.  ، دون إشراك ممثلي المجتمع المدني ، و المنتخبين وعمال الميناء ، بشأن المشروع الأمني الجديد  الذي سيمس في العمق مصدر رزقهم حسب البيان.

و أوضح بيان موقع بإسم “البحارة المجهزون”  ، والذي توصل موقع البحرنيوز بنسخة منه، أن سياسة التهميش و الإقصاء ،التي قامت بها الجهات المسؤولة من خلال تفردها بعقد اجتماعات ، دون استدعاء القائمين على الشأن المحلي  من منتخبين و عمال و الذي أفرزت قرارات اتخاذ تدابير أمنية جديدة بالميناء المذكور ، من شانها أن تنعكس سلبا على أبناء الإقليم التي ستتضرر اقتصاديا كما جاء في نص البيان .

و دعا البيان ، كافة العمال للتلاحم و التآزر من أجل تحقيق المطالب تحت إطار قانوني منظم ، و استفادة الشغيلة من الصيد البحري و تشجيع الاستثمار المحلي من أجل خلق مناصب شغل قارة ، و منح أبناء الإقليم لرخص صيد ، و تخصيص كوطا في هدا الجانب، نحو إدماج المعنيين في سوق العمل، مع تحمل المسؤولية و إيجاد حلول حقيقية وواقعية في إطار مقاربة تشاركية ، وليس الاكتفاء بحلول ترقيعية باعتبار الميناء، مرفق اقتصادي و حيوي للساكنة و الجهة ككل، و بالتالي لن تفيد لغة الإقصاء و التهميش في حل الإشكال   .

و إلى ذلك أشارت مصادر مسؤولة بالميناء ، ان الإجراءات الاحترازية التي يتم تنزيلها بالميناء جاءت كخطوة ذات بعد امني لتمكين العاملين بقطاع الصيد البحري ببوجدور من العمل داخل نسق منظم و مؤطر، بعدما تم تسجيل حالتي اعتداء على بحار تم نقله إلى العيون بواسطة مروحية ، و ربان أحد المراكب الذي تم الإعتداء عليه بالضرب .

يذكر أن لقاء تواصليا كان قد جمع في وقت سابق ، السلطات المحلية و مندوبية الصيد البحري و مجهزي مراكب الصيد الساحلي ، عمل  في ثناياه على التهيئة لمشروع أمني  لإتخاد  إجراءات إحترازية لإستثباب الأمن بالميناء، من بينها تقنين الدخول و الخروج من و إلى الميناء، بفرض تراخيص  على مهني الصيد الساحلي و الوافدين على الميناء ، و الشروع في بناء سياج مخصص لمكان تفريغ المصطادات السمكية ، وذلك تجاوبا مع نداءات البحارة وإحتجاجاتهم  على ما يصفونه بالفوضى والاعتداءات المتتالية على البحارة ، و قلة التنظيم الذي يتخبط فيه  ميناء المدينة.

البحرنيوز:ل.ح

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا