العيون .. أربع حافلات تقل 108 من بحارة الصيد بالجر في إتجاه مدن بالوسط والشرق

0

تتواصل بمدينة العيون عملية إجلاء البحارة العالقين  بمدينة المرسى مند انتهاء موسم صيد الاخطبوط الشتوي، في إتجاه محلات سكناهم بالمدن الواقعة  بالوسط  كما بشمال المدينة، حيث إنطلقت ليلة أمس الثلاثاء 12 ماي 2020،  من العيون قافلة من تتشكل من أربعة حافلات لنقل المسافرين، تقل على متنها عددا من بحارة الصيد الساحلي بالجر.

وصرح محمد مومن رئيس الكونفدرالية العامة لربابنة، و بحارة الصيد الساحلي بالمغرب، لجريدة البحرنيوز، أن الاهتمام بالعنصر البشري يدخل من بين أولويات الكونفدرالية العامة، و خاصة في الظروف الصعبة التي تعرفها البلاد، اتجاه فيروس كورونا المستجد. وتابع المصدر المهني حديثه بالقول، أن الكونفدرالية العامة، راسلت السلطات المعنية في وقت سابق، من أجل تمكين بحارة الصيد الساحلي بالجر، من السفر، والانتقال من العيون، إلى عناوين سكناهم، على غرار العملية الكبيرة التي نفدتها بنجاح لجان اليقظة بكل من مينائي طانطان، وأكادير، لفائدة بحارة الصيد في أعالي البحار.

وأوضح رئيس الكنفدرالية ، أن اقتراح الكونفدرالية كان يرمي التخفيف من وطأة الاكتظاظ الكبير، وصعوبة توفير حافلات المسافرين عند اقتراب فترة ( تاروحيت ) بمناسبة عيد الفطر. هذه الآخيرة التي تسجل التوقف الكلي لنشاط الصيد صنف السردين، والجر والصيد بالخيط، والصيد التقليدي. وهو المعطى يقول محمد مومن، الذي أخدته السلطات بعين الاعتبار. وذلك من خلال ضبط الأمور، وتنظيم رحلات للبحارة بشكل مضبوط، بعد استفاء جميع الشروط، وتوفير الرخص الاستثنائية للتنقل، والسفر.

وأضاف المتحدث في ذات السياق، أن جواد بكار الكاتب العام للكونفدرالية العامة لربابنة، وبحارة الصيد الساحلي بالمغرب المتواجد بعين المكان بالعيون، يشرفون على التواصل مع سلطات العيون، من أجل استخراج رخص السفر الإستثنائية، بعد سلك المساطر المعمول بها، من توجيه الطلبات إلى والي الجهة، و تحيين اللوائح، وتدقيقها، قبل الحصول على موافقة السفر. هذا إلى جانب ترتيبات توفير حافلات النقل التي تقل بحارة الصيد الساحلي بالجر، وترتيب الوجهات المختلفة حسب عناوين السكن.

وبحسب تصريحات مهنية متطابقة، فإن القافلة التي انطلقت  أمس الثلاثاء 12 ماي 2020، والتي تعد الرحلة الثالثة، من مدينة المرسى بالعيون، تضم أربع حافلات سفر، تقل في مجموعها 108 بحار، بمعدل 27 بحار في كل حافلة.  إذ أن الوجهات اختلفت ما بين مدينة الحسيمة، والناظور بحافلة واحدة، وحافلة لوجهة الصويرة، و أسفي. فيما أن حافلتين، هما يقلان البحارة المتجهين صوب مدينة أكادير.

وأشرفت اللجنة الطبية للوحدة الصحية، بالمرسى بالعيون، على إخضاع البحارة المسافرين، إلى اختبار رفع الحرارة، للتأكد فقط من سلامة المسافرين. كما تم أيضا تعقيم الحافلات، وتوزيع البحارة حسب الوجهات التي ستسلكها، بحضور وازن لمصالح الدرك الملكي، للسهر على سلاسة العملية، وتأمينها بالشكل المطلوب.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا