العيون.. أزيد من 60 بحارا يخضعون لتدابير الحجر الصحي بأحد الفنادق الحديثة بجماعة المرسى

0
الفندق الذي يخضع به بحارة المركبين للحجر الصحي بمدينة المرسى بالعيون

وضعت السلطات المينائية بميناء المرسى بالعيون، طاقم مركبي الصيد الساحلي صنف السردين  رهن إجراءات الحجر الصحي بأحد الفنادق الحديثة التشييد، بمدينة المرسى بالعيون، بعدما أفرزت التحليلات المخبرية التي خضع لها طاقم المركبين في وقت سابق، عن وجود حالتي إصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقد وضعت لجنة اليقظة بمدينة المرسى بالعيون طاقم مركب صيد السردين “براديس” المكون من حوالي 30 بحارا، بالطابق الثالث للفندق، فيما يشغل طاقم مركب الصيد “الغمامة” المكون من قرابة 36 بحارا  الطابق الرابع من الفندق. حيث أكدت مصادر عليمة ان حالة الطاقمين تبقى عادية ومستقرة. حيث سيمكث البحارة  فترة محددة قبل التأكد من سلامتهم الصحية من الفيروس التاجي. فيما أن الأشخاص المصابين تم نقلهم إلى المصلحة الخاصة، والتي يتابعون علاجهم فيها، من خلال البروتوكول الطبي الذي اعتمدته وزارة الصحة، اتجاه كوفيد-19.

وبحسب مصادر مهنية مطلعة، فاليوم الأول من الحجر داخل الفندق، سجل انقطاع الماء، ما تسبب في تدمر شديد لدى البحارة. لكن سرعان ما تم تدارك هدا الخلل. إذ و استنادا إلى تصريحات محسوبة على بحارة من داخل الفندق المعني، فالظروف و لحد كتابة هده السطور، تبقى جيدة، من حيث مساحة مكان نوم البحارة، وأيضا توفر الضروريات. وكدلك وأيضا تقديم السلطات المكلفة بحراسة المكان للمساعدة الكاملة، من جانب توفير بعض الطلبيات لأطقم المركبين. كما أنه وبمجرد التأكد من سلامة طاقم المركبين، فانه سيتم إخلاء سبيلهم من أجل استئناف نشاطهم في الصيد البحري.

وتواصل السلطات المختصة إجراء التحليلات المخبرية، وعمليات الكشف المبكر عن الفيروس التاجي كوفيد-19، بميناء المرسى بالعيون. إذ يستفيد منها بحارة الصيد النشيطين بسواحل العيون، من أطقم مراكب الصيد الساحلية المختلفة، بين السردين، والجر، والصيد بالخيط.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا