العيون.. إجلاء جثة بحار لفظ أنفاسه متأثرا بحادث شغل على ظهر سفينة الصيد “سلوى” بمصيدة الأحطبوط

0
ميناء _المرسى_ العيون
الصورة : مراكب الصيد بميناء العيون

رست في الساعات الأولى من صبيحة اليوم الخميس 5 شتنبر 2021، برصيف میناء المرسى بالعيون، سفينة صيد في أعالي البحار، وعلى متنها جثة بحار، بعد أن وافته المنية، في حادث شغل، متأثرا بضربة على مستوى الرأس.

وبحسب المعلومات الأولية القادمة من ميناء المرسى، فقد تعرض أحد بحارة مركب الصيد في أعالي البحار المسمى (سلوى)، المملوك لإحدى الشركات المتواجد مقرها بميناء الوطية بإقليم طانطان، لحادث مميت على إثر تلقيه ضربة بكرة (بوليجا) على مستوى الرأس، أثناء مزاولته لمهامه، ليسقط مغميا عليه، دون أن تفلح المحاولات والمجهودات التي بدلها طاقم المركب في إنقاذه.

وأبلغ ربان مركب الصيد، السلطات المينائية، بالواقعة ليرسو بعدها المركب بأحد الأرصفة المخصصة للصيد الساحلي بميناء العيون، لإجلاء الجثة، ووجد المركب عند رسوه، في إستقباله مختلف السلطات، من عناصر الدرك الملكي البحري، ومندوبية الصيد البحري، ورجال الشرطة، فضلا عن أعوان السلطة، حيث تم إجلاء الجثة إلى سيارة نقل الأموات، التي تم توفيرها لهذا الغرض. وم

وتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بالعيون، مع تفعيل المساطر المعمول بها، بداية من إخطار النيابة العامة المختصة، في إتجاه إخضاع الجثة للتشريح الطبي، لتحديد ملابسات وظروف الوفاة، والإستماع لطاقم المركب من قبل عناصر الدرك البحري بالمرسى.

ويعزز الحادث المأساوي حوادث الشغل بالبحر، التي تواصل حصد الأوراح في الصيد الساحلي والتقليدي والصيد بأعالي البحار، وسط مجهودات متواصلة من طرف الإدارة الوصية، التي تعمل على تعزيز الوعي بالسلامة البحرية، وكذا تكريس سترة النجاة وإرتداء الخودات ، كواحدة من الأدوات الإلزامية عند ممارسة نشاط الصيد،  في إتجاه تجنب نسبيا مثل الحوادث القاتلة.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا