العيون .. إحباط محاولة تهريب 12 طنا من الأسماك السطحية الصغيرة بالميناء

0

حالت يقظة مصالح المراقبة التابعة لمندوبية الصيد البحري بميناء المرسى بالعيون، دون تهريب كمية كبيرة ومهمة من أسماك السردين، التي كان ينوي أحد مراكب الصيد الساحلي صنف السردين، تهريبها لتصريفها في السوق السوداء، دون المرور عبر المساطر المعمول بها في هذا الصدد.

وأفادت مصادر عليمة في تصريح لـجريدة “البحرنيوز”، أن تفاصيل الواقعة تعود إلى الساعات الأولى من صباح يوم الإثنين 23 نونبر2021، وفي إطار الحملات الروتينية لرصد الحركة بميناء المرسى بالعيون، وتفعيل المراقبة وفق المخطط المعتمد، تمكنت مصالح المراقبة بمندوبية الصيد البحري، من معاينة وضبط المركب المذكور متلبسا بتفريغ ما يقارب “12طن“، من السردين، بقيمة مالية تترواح حوالي 30,600 درهم، دون تصريح.

ويتابع المركب بمحاولة تهريب منتوج بحري، دون سلك المساطر القانونية لسلسلة الصيد، التي تنطلق بالتصريح بالمنتوج أولا، فالبيع والشحن والوزن. حيث جرى تحرير محضر مفصل بالواقعة، في إنتظار رفعها إلى مصلحة مراقبة أنشطة الصيد البحري بوزارة الصيد، لترتيب الجزاءات والحسم في العقوبات الزجرية.

وجاء في تصريحات مهنية متطابقة، أن عملية تهريب الأسماك تكثر في هاته الفترة من السنة، بالنظر لقرب إنتهاء الكوطا الفردية المخصصة لمراكب صيد السردين، حيث تعمد غالبية المراكب إلى حيلة عدم التصريح الحقيقي بالمنتوج، قصد البقاء في المصيدة لآخر السنة، وتعتبر النقطة السوداء، التي يتم التحايل بها لتهريب الأسماك، لتصل إلى المخازن غير المرخصة، وتباع في السوق السوداء.

وحسب آخر الإستطلاعات المهنية ،  فإن مجمل ما تبقى من الكوطا المتبقية للمراكب، لا يتعدى 200 الى حدود 400 طن.  وهي حصة ستستهلكها المراكب في غضون المدة الزمنية قبل نهاية السنة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا