العيون .. السلطات تتلف أزيد من 1220 كلغ من لانكوست بعد حجزها بالميناء

0

أشرفت اللجنة المينائية المختصة، التي تضم في عضويتها كل من مندوبية الصيد البحري والمكتب الوطني للصيد و المكتب الوطني للسلامة الصحية و السلطة المحلية والدرك البحري، صباح اليوم الإثنين 19 أبريل 2021، على إتلاف أزيد من 1220 كلغ من  “لانكوست”، كان قد تم حجزها يوم السبت الماضي. لكونها تقع تحت طائلة الصيد غير القانوني، والصيد الجائر لأصناف بحرية يمنع استهدافها أو المتاجرة فيها.

وتمكنت  عناصر الدرك البحري بسرية ميناء المرسى بالعيون،  يوم السبت 17 أبريل2021، من توقيف سيارة (ترانزيت) محملة بكمية كبيرة من جراد البحر “لانكوست”، المحظور صيده، والمتاجرة فيه. وذلك في إطار عملياتها الروتينية والمهام الموكولة إليها لمراقبة الأنشطة المختلفة بميناء المدينة ومحاربة الظواهر السلبية.

وتعود تفاصيل الواقعة، بعد توصل مصالح الدرك البحري بالمرسى، لمعلومة دقيقة لحالة تهريب لانكوست، حيث تم حجز كمية كبيرة من جراد البحر، بما يقارب 1220 كيلوغرام، كانت معبأة في 122 صندو. فيما جرى توقيف السائق والإستماع إليه وتحرير محضر مفصل بطبيعة الواقعة، وإحالتها على النيابة العامة المختصة، تماشيا مع المساطر القانونية في مثل الحالة. فيما لازال البحث جاريا عن أحد الرؤوس المتورطة في النازلة.

 ووتمت عملية إتلاف الكمية المحجوزة من لانكوست ،  بعد أن أقرت المصالح البيطرية بالميناء، أنها غير قابلة للإستهلاك البشري، في توصية باركتها اللجنة المينائية صباح اليوم ، لتفعل إجراءات الإتلاف. حيث تمت عملية ضغط جراد البحر، على متن شاحنة لنقل الأزبال، التي تتوفر على ألة للضغط، وردمها بالمطرح، وتدوين محضر بالنازلة.

ولقيت العملية التي تحسب لمصالح الدرك الملكي البحري، إستحسانا واسعا، في صفوف المتتبعين للشأن البحري، بإعتبارها تعد ضربة موجعة لشبكات التهريب، التي تتحين الفرص وسط الميناء، والتي عمدت إلى تحدي السلطات المينائية، لا سيما في هذه الظرفية الصعبة التي تمر منها البلاد.

تصريحات مهنية متطابقة، أفادت لـجريدة “البحر نيوز”، أن حرب اللاهوادة التي تقودها مصالح الدرك الملكي البحري، بتنسيق مع السلطات المينائية بميناء المرسى بالعيون، جعل الأمور تأخذ منحنى طبيعي لأنشطة الصيد البحري بميناء المدينة، بعد الحملات التمشيطية التي تقودها الجهات المذكورة. 

وتوجت هذه الحملات بإجهاض عدد من عمليات التهريب، بما يضمن أداء حق الدولة، وإنعاش السوق المحلية وضمان المرور السليم للمصطادات، في علاقة بتدابير المنظومة البيطرية والصحية، نحو تخليق الممارسات التجارية والمعاملات المهنية بميناء العيون.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا