العيون .. عودة مراكب محملة بالأسقمري والسردين يبعث رسائل إطمئنان بخصوص مستقبل المصيدة في رمضان

0
الصورة تقريبية من الأرشيف

شهد ميناء المرسى بالعيون، أمس الأحد 11 أبريل 2021، رسو حوالي 14 مركبا للصيد الساحلي صنف السردين، محملين بكميات مهمة من أسماك السردين و الإسقمري (كبايلا)، وهي المصطادات التي تم تفريغها وتوجيهها للوحدات الصناعية السمكية بالإقليم. للمساهمة في تعزيز حيوية ونشاط الصيد بالمنطقة.

وعمت أجواء الفرح بعد عودة (الرشم) بسواحل العيون عقبل حلول  شهر رمضان،  حيث تنفس بحارة و مهنيوا القطاع الصعداء، بأمل تعويض الأيام العجاف الطويلة، التي لم تسعف استمرار نشاطهم البحري، بسبب الأحوال الجوية السيئة، التي تطبع المنطقة في هذه الفترة من السنة، وإختفاء السردين عن المصيدة في سابقة من نوعها.

وتراهن مراكب صيد السردين التي تنشط بالمصيدة الأطلسية الجنوبية، على تحقيق مبيعات مهمة عبر استهداف أسماك الإسقمري، التي تخضع للبيع بالمزاد (الدلالة)، كما يأمل المهنيون أيضا، أن يستمر (رشم) طيلة شهر رمضان، لتحقيق مبيعات محترمة تنعكس بالإيجاب على مداخيل المراكب، لتغطية مصاريف الرحلات البحرية من جهة، ولرفع الحصص المالية للبحارة،.

كما يراهن الفاعلون المهنيون على سخاء المصايد المحلية في المساهمة في وثيرة سلسلة الإنتاج، ضمانا لخلق الحيوية التجارية والاقتصادية بالمدينة من جهة، وأيضا لتغطية، متطلبات الاستهلاك المحلي، والوطني من الأسماك، لاسيما في هذا الشهر الفضيل المعروف بالطلب المتزايد للأسماك خاصة السردين، والذي يتزامن مع الظروف العصيبة، التي تعيشها البلاد، بسبب أزمة فيروس كوفيد-19.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا