العيون.. مصيدة السردين تبتسم لشباك الصيادين بعد أسبوع من التوقف

0

عادت مراكب الصيد الساحلي صنف السردين التي تنشط بسواحل إقليم العيون، صباح اليوم الأحد 15 غشت 2021، ظافرة بكميات مهمة من المصطادات السمكية، بعد ظهور (الرشم) بالمصيدة الغربية لميناء المرسى.

و اختلفت حصيلة المراكب، بعد عودتها من رحلات صيد بحرية قادتهم إلى المصايد الشرقية التي سجل فيها غياب الرشم، لكن مع حلول الساعات الصباحية، عرفت بداية إنفراج الأزمة لاسيما بالمصيدة الغربية، بحيث بلغ حجم المفرغات، ما بين 36 طن كأدنى حجم، و 40 طنا كأعلى حجم تم تفريغه، بلغت من حيت المعيار (المول)، 18 وحدة في الكيلوغرام الواحد. وهو ما سيساهم في عودة الحياة إلى الوحدات الصناعية السمكية بالمنطقة، في سياق ضمان استمرارية سلسلة الإنتاج، وتحريك عجلة الاقتصاد المحلي المترابط مع فرص الشغل الكثيرة، وضمان استفادة ساكنة المدينة من هذه الحركية.

وأوضحت مصادر محسوبة على الفاعلين المهنيين، لـجريدة ”البحر نيوز”، أن خبر ظهور السردين بسواحل الإقليم، بعد إنصرام عطلة إضطرارية، أقدم عليها السرادلية”، لمدة أسبوع منذ يوم الإثنين 9 غشت الجاري، بسبب تواجد صغار الأسماك ، كان له الوقع الإيجابي على المصيدة، التي تعيش لشهور على وقع نقص كبير في المنتوج السمكي، من جهة، وسوء الأحوال الجوية السيئة التي شهدتها المنطقة خلال الشهور الماضية من السنة.

وعمت أجواء السعادة، والفرح بين صفوف بحارة مراكب صيد السردين، بعد عثورهم أثناء رحلاتهم البحرية، على أسماك السردين، حيث تنفس غالبيتهم الصعداء بأمل تعويض الأيام العجاف الطويلة، التي لم تسعف استمرار نشاطهم البحري، وسيشكل فرصة مواتية لتحقيق مبيعات تنعكس بالإيجاب على مداخيل المراكب، لتغطية مصاريف الرحلات البحرية من جهة، ولرفع الحصص المالية للبحارة. فيما دعت جهات مهنية إلى عقلنة رحلات الصيد لتدبير المرحلة الحالية.

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا