الغابون تتطلع للإستفادة من تجربة المغرب في التكوين البحري بالعيون

0

قام صباح اليوم الثلاثاء 3 نونبر 2020، سفير جمهورية الغابون بالرباط “سيلفر أبوبكار مينكو مي-نسيمي“، بزيارة إستطلاعية لمعهد التكنولوجيا للصيد البحري بالجماعة الترابية المرسى، التابعة للنفوذ الإداري لإقليم العيون. حيث وجد السفير في إستقباله “مولاي إسماعيل خبير“، مدير المعهد.

 وعبر سفير جمهورية الغابون “سيلفر أبوبكار مينكو مي-نسيمي“ الذي كان مرفوقا خلال الزيارة بالقنصل العام لبلاده بالعيون، وباشا المدينة وعدد من رؤساء المصالح الخارجية والأمنية والعسكرية، (عبرَّ) عن انبهاره من المستوى الهام الذي إرتقى إليه قطاع الصيد البحري بالمغرب، وخصوصا التكوين البحري بالمناطق الجنوبية.

ونوه السفير الغابوني، بالإمكانيات الديداكتيكية والبشرية الهامة، التي تتوفر عليها المؤسسة البحرية، ما يساعدها على الرفع من جودة التكوين المهني البحري بالأقاليم الجنوبية للمملكة، حيث أكد السفير سيلفر أبوبكار مينكو مي-نسيمي رفقة القنصل العام لبلاده بالعيون، على أهمية مشروع الشراكة بين البلدين، فيما يخص التكوين البحري. لما يعرفه هذا القطاع من تطور هام بالأقاليم الجنوبية.

وأكد المسؤول  الغابوني ، على ضرورة التنسيق بين إدارة المعهد في شخص مديرية التكوين البحري والإنقاذ ورجال البحر بوزارة الصيد، من أجل إخضاع أبناء الجالية الغابونية، للتكوين بالقطاع البحري. وذلك في أفق تمكينهم من تطوير حياتهم المهنية والولوج إلى مناصب المسؤولية.

وخلال جولته بالمؤسسة التكوينية في قطاع الصيد البحري، تفقّد كل المرافق البيداغوجية (المحارف ومحاكي للصيد البحري و مركز السلامة البحرية)، والتي تساهم في صقل المهن البحرية للمتدربين، بالإضافة إلى ورشات تكوينية، حيث عبر عن انبهاره لمستوى التكوين بالمعهد البحري بعاصمة الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وكانت جمهورية الغابون، قد افتتحت في يناير الماضي قنصلية عامة بمدينة العيون. وذلك تعبيرا عن دعم هذا البلد الافريقي “الثابت” لموقف المغرب من النزاع الإقليمي حول الصحراء، وتأكيدا لدعمها لموقف المملكة في قضية وحدتها الترابية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا