الكوهن يتفقد مركز التأهيل المهني البحري بالداخلة

0

قام مدير التكوينات البحرية ورجال البحر أحمد الكوهن أمس الخميس 14 نونبر2019، بزيارة رسمية تفقدية إلى مركز التأهيل المهني البحري بالداخلة ، في إطار نهج سياسة القرب والتواصل و الاهتمام بالتكوين البحري. وذلك تفعيلا للتوجيهات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وشملت زيارة الكوهن مختلف مرافق مركز التأهيل البحري بالداخلة، إلى جانب عقد لقاءات مع مدير المؤسسة، ومدير الدراسات، وباقي الأطر والموظفين، وكدا الطلبة الدين يتابعون دراستهم.  حيث شكلت الزيارة  مناسبة لإبداء مجموعة من الملاحظات المحددة، التي أخدت بعين الاعتبار مختلف التكوينات البحرية التي يقدمها المركز على مستوى الـتأهيل و التخصص، و التكوينات بالتدرج، و السلامة البحرية، و محاربة الأمية الوظيفية وكدا  التكوينات الجديدة التي سيعتمدها في المستقبل بخصوص تربية الأحياء المائية.

وقال مدير مركز التأهيل المهني البحري بالداخلة عبد الجليل الهيلالي، أن زيارة مدير التكوينات البحرية ورجال البحر، ،تأتي في إطار الجولات الميدانية المستمرة التي يقوم بها أحمد الكوهن، لمتابعة الأداء والسعي نحو خطة تطوير منظومة التكوينات البحرية، بما يضمن تأهيل اليد العاملة في القطاع.

ونوه عبد الجليل الهيلالي بحرص مدير التكوينات البحرية على خلق دينامية إدارية جديدة، تقوم على نهج سياسة القرب، و التواصل من خلال الزيارات المكوكية، التي سبق أن قام بها إلى مختلف المراكز والمعاهد في بعض المدن.  إذ حان  الدور على مدينة الداخلة، التي تفقد بها جميع قاعات المركز، و الاطلاع على التكوينات التي يتلاقاها المتدربين، و النقاش مع المكونين والمسؤولين عن الاستراتيجية التدريبية داخل المركز. وحتى البرامج التحسيسية التي تقوم بها المؤسسة في قرى الصيد و بميناء المدينة.

وتشدد استراتيجية مديرية التكوينات البحرية و السلامة حسب ما أكدته مصادر  مأذونة لجريدة البحرنيوز، على الربط بين التدريب النظري والواقع العملي، و تراهن على ضرورة تطوير أساليب التكوين للنهوض بالعملية التدريبية،  و خلق كفاءات و يد عاملة مؤهلة تستجيب لمتطلبات مهنة الصيد البحري.

واشارت ذات المصادر إلى كون التوجيهات  الحالية لمديرية التكوينات البحرية، ورجال البحر ،  هي تروم تطوير التكوينات البحرية، على مستوى قطاع الصيد البحري، للمساعدة في خلق قيادات شابة واعية ومطلعة على مستجدات المهنة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا