المضيق .. ميناء المدينة يستعيد حيويته تدريجيا بعد عودة تسيدها سمك العبور

0

استعاد سوق السمك بالجملة بمیناء المضيق منذ فاتح شتنبر حیویته المعتادة، بعد انصرام عطلة عيد الأضحى، و التحاق العاملين بقطاع الصيد البحري لممارسة أنشطتهم البحرية ،في انتظار استقطاب بحارة الصيد الساحلي صنف الجر مصطادات سمكية ترجع بالنفع على العاملين بقطاع الصيد البحري .

و حسب عبد السلام أقجبال رئیس جمعیة اتحاد الشركات الصغیرة بمیناء المضیق،فإن ميناء المدينة يشهد حركية تجارية و اقتصادية ضعيفة بعد العودة من عطلة العيد ، مقتصرة على الأسماك السطحية الصغيرة التي تجلبها مراكب الصيد الساحلي صنف السردين ، و أسماك العبور، القادمة من المدن الجنوبية، مبرزا في ذات السياق أن نسبة الاستهلاك ضعيفة مقارنة مع موسم الصيف .

و أكد الفاعل الجمعوي، في تصريحه الهاتفي بالبحرنیوز ، أن المنتوجات السمكية المستقطبة من الموانئ الجنوبية، تتسم بقلة أنواع الأحياء البحرية، مسجلا أن  ثمن “ الكلمار” یتراوح بین 140 و 160 درھما للكیلوغرام ، فیما وصلت القیمة المالیة لسمك ”الكامبا “ إلى حدود 90 درھما للكیلوغرام الواحد.   وأضاف عبد السلام أقجبال، أن سعر الصندوق الواحد من سمك “الميرنو” تأرجح بين 800 و 850 درهما للصندوق الواحد.

وأضاف المصدر الجمعوي، أن أثمنة الأسماك السطحیة الصغیرة المتأتیة من المصاید المحلیة، سجلت استقرارا في الثمن ، حيث وصل تمن الكيلوغرام الواحد من السردين الجيد ل 20 درهما ، في حين لم  تتجاوز أثمنة  السردين دو الأحجام الصغيرة  سقف 10 دراهم للكيلوغرام الواحد.   فيما  وصل سعر ” الشرن” إلى سقف 25 درهما للكيلوغرام الواحد.  أما سمك “انشوبا ” المستقطبة من الموانئ المختلفة فحدد سعره  في 20 درهما للكيلوغرام الواحد  .

و أشار المصدر المهني أن تجار الأسماك بالمضيق، ينتظرون ما ستجوب به رحلة الصيد للأسطول الصيد الساحلي صنف الجر صباح غد الجمعة 07 شتنبر 2018 ، بعد اعتماد المراكب لعملية “البياخي”،  بمعنى مكوثهم مدة ثلاث آو أربعة أيام  داخل المصايد البحرية للمضيق،  في انتظار عودة جل مراكب الصيد، لممارسة أنشطتها البحرية بميناء المضيق.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا