الملك يدعو إلى إعادة ترتيب الأولويات وبناء مقومات اقتصاد قوي وتنافسي

0

وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس الحكومة ومختلف الفاعلين للتركيز على التحديات والأسبقيات التي تفرضها الأزمة الصحية، داعيا جلالته إلى إعادة ترتيب الأولويات، وبناء مقومات اقتصاد قوي وتنافسي، ونموذج اجتماعي أكثر إدماجا.

وقال جلالة الملك في الخطاب السامي الذي وجهه جلالته ، اليوم الأربعاء، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لعيد العرش” نوجه الحكومة، ومختلف الفاعلين، للتركيز على التحديات والأسبقيات، التي تفرضها المرحلة”، مشددا جلالته على أنه “ينبغي أن نجعل من هذه المرحلة، فرصة لإعادة ترتيب الأولويات، وبناء مقومات اقتصاد قوي وتنافسي، ونموذج اجتماعي أكثر إدماجا”.

وحرص جلالة الملك على التأكيد على أهمية إطلاق خطة طموحة للإنعاش الاقتصادي، تمكن القطاعات الإنتاجية من استعادة عافيتها، والرفع من قدرتها عـلى توفير مناصب الشغل ، والحفاظ على مصادر الدخل.

وأبرز جلالة الملك أن ذلك “يقتضي تعبئة جميع الإمكانات المتوفرة، من تمويلات وتحفيزات، وتدابير تضامنية، لمواكبة المقاولات، خاصة الصغرى والمتوسطة، التي تشكل عماد النسيج الاقتصادي الوطني”.

وأعلن جلالة الملك أنه سيتم، في هذا الإطار، ضخ حوالي 120 مليار درهم في الاقتصاد الوطني ، أي مايعادل 11 في المائة من الناتج الداخلي الخام، معتبرا جلالته أن هذه النسبة تجعل المغرب من بين الدول الأكثر إقداما، في سياسة إنعاش الاقتصاد بعد هذه الأزمة.

وقد ارتأينا، يضيف جلالة الملك، إحداث صندوق للاستثمار الاستراتيجي، مهمته دعم الأنشطة الإنتاجية، ومواكبة وتمويل المشاريع الاستثمارية الكبرى، بين القطاعين العام والخاص، في مختلف المجالات، موضحا أنه يجب أن يرتكز هذا الصندوق، بالإضافة إلى مساهمة الدولة، على تـنسيق وعقلنة الصناديق التمويلية .

ولضمان شروط نجاح هـذه الخطة، دعا جلالة الملك الحكومة والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، للانخراط فيها، بكل فعالية ومسؤولية، في إطار تعاقد وطني بناء، يكون في مستوى تحديات المرحلة، وانتظارات المغاربة .

كمـا يجب، يؤكد جلالة الملك، الإسراع بإطلاق إصلاح عميق للقطاع العام، ومعالجة الاختلالات الهيكلية لـلمـؤسسات والمقاولات العمومية، قصد تحقيق أكبر قدر من التكامل والانسجام في مهامها، والرفع من فعاليتها الاقتصادية و الاجتماعية.

ودعا جلالة الملك، في هذا الصدد، إلى إحداث وكالة وطنية ، مهمتها التدبـير الاستراتيجي لمساهمات الدولة، ومواكبة أداء المؤسسات العمومية .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا