الوطية .. تحليلات كورونا تطال فاعلين إداريين ومهنيين بالميناء

0

أخضعت لجنة طبية محلية بميناء الوطية بطانطان، اليوم الجمعة 22 ماي 2020 مجموعة من موظفي المكتب الوطني للصيد البحري، وبعض تجار السمك، ومهنيي القطاع لفحوصات طبية، وتحاليل مخبرية. وذلك في إطار تنويع، وتوسيع دائرة الكشوفات الاستباقية التي تستهدف التصدي لكوفيد 19.

وقال مربيه ربه الكهل مندوب المكتب الوطني للصيد البحري بميناء الوطية بطانطان، أن اللجنة الطبية المحلية دأبت في كل مرة على اختيار القطاعات، من أجل إجراء الفحوصات، وتوسيع وتنويع دائرة التحاليل المخبرية. إذ جاء دور قطاع الصيد البحري، حيث أجرت اللجنة المعنية التحاليل وفق استراتيجية اليقظة، وحالة الطوارئ، للاطمئنان أكثر على وضعية مهنيي الصيد البحري.

وأكد المصدر المسؤول، أن اللجنة أخضعت حوالي 40 شخصا، بين موظفين المكتب الوطني للصيد، وتجار السمك، ومهنيي الصيد البحري التقليدي، والساحلي، وكدا المستخدمين، للتحاليل المخبرية، والفحوصات الطبية الاستباقية. وذلك للتأكد من سلامة العاملين بميناء الوطية، من أية أعراض مرتبطة بفيروس كورونا المستجد. 

وأوضح في ذات السياق، أن إدارة المكتب الوطني للصيد البحري بطانطان، اعتمدت مند انطلاق حملة الطوارئ القصوى، اتجاه جائحة كورونا، مجموعة من التدابير الاحترازية على مستوى سوق السمك، وكدا لمصالح المكتب الوطني، لضمان استمرارية تقديم الخدمات المختلفة للمواطنين، وتفعيل سمسرة الأسماك، وفق مخطط محكم مبني على الالتزام بشروط السلامة الكاملة.

وجاء في تصريح حفيظ الظريف، رئيس جمعية الوفاق لتجار الأسماك بميناء طانطان، أن عملية إخضاع مهنيي الصيد البحري بطانطان، لتّحاليل المخبرية، والفحوصات الطبية،  هي تكتسي أهمية بالغة من حيث التأكد من سلامة الفاعلين المهنيين من فيروس كورونا المستجد. وأيضا لبعث الاطمئنان في نفوسهم، خاصة وأن المنطقة لم تسجل أية حالة تدكر.

وأبرزن الفاعل المهني في تجارة السمك، أن جانب الوعي من جهة، واليقظة من جهة أخرى، هما كفيلان بتجنب، انتقال، أو تفشي الجائحة، بين مستعملي ميناء الوطية. كما أن مختلف الشروط الوقائية، تم تفعيلها حرفيا بسوق الجملة للأسماك، من استعمال الكمامات، و احترام المسافة الفاصلة بين التجار داخل الفضاء التجاري. هذا  فضلا عن عمليات التطهير، و التعقيم التي يشرف عليه المكتب الوطني للصيد البحري بطانطان بشكل منتظم يشير الظريف.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا