الوطية .. شبهة الشروع في قتل بحار متدرب تقود ربان صيد وخليفة كابلي للتحقيق لدى الدرك البحري

1

كشفت مصادر مطلعة من ميناء الوطية بطانطان أن ممثل مندوبية الصيد البحري بالميناء،  أقدم على  إحالة ربان صيد و خليفة كابلي لمركب صيد ساحلي بالجر ،  على مصالح الدرك الملكي البحري للتحقيق معهما، بعد الإشتباه في وجود محاولة  للشروع في القتل العمد لبحار متدرب، من طرف خليفة المركب، و تهمة التستر عن الجريمة بالنسبة للربان المركب. 

وتعرض  أحد البحارة المتدربين  على متن  سفينة الصيد الساحلي بالجر  المسماة  ” سمكة  ” والمسجلة تحت رقم 613-6  في أول الأمر الى محاولة الرمي من طرف خليفة الكابلي،  بعدما دحرج رأس المتدرب الى خارج المركب في وسط البحر، ليقوم بعد دلك برمي المتدرب في البحر، وهو ما يعتبر  شروعا في القتل. وهي حالة يعاقب عليها القانون. فيما تمكن البحار من النجاة  بعد تدخل أفراد طاقم المركب، إذ تم  منحه حبلا مكن من سحبه من الماء. 

وبعد انتشار خبر رمي البحار المتدرب في البحر، قام عبد الرحمان حامي الدين المسؤول بالنيابة بمندوبية الصيد البحري بالوطية بطانطان،  باستدعاء ربان مركب الجر  المذكور،  حيث  استفسره عن الواقعة،  غير أن المعني بالأمر وفق المصادر المطلعة ، قدم نصف الحقيقة حول واقعة رمي البحار المتدرب في البحر،  التي نجمت على مشادات كلامية بينه و بين خليفة الكابلي. وقد تم دفعه الى تحرير تقرير بحري حول ملابسات الحادثة.

و استحسنت جهات محسوبة على تمثيلية البحارة، الإجراءات التي قام بها ممثل مندوبية الصيد البحري  في القضية، من خلال إحالة ربان مركب السمكة، و خليفة الكابلي على مصالح الدرك الملكي البحري، للتحقيق معهما في المنسوب إليهما  بخصوص الواقعة. هذه الآخيرة  التي خلفت ردود أفعال قوية في الأوساط المهنية بالوطية  .

و ينتظر أن تميط تحقيقات النيابة العامة في شخص الدرك الملكي البحري، اللثام حول الإتهامات الموجهة لكلا الطرفين، في أفق رفع الملف إلى أنظار المحكمة الابتدائية بطانطان، كما يحتمل حسب متتبعين للملف، أن تتخذ مصالح مندوبية الصيد البحري بالوطية من جانبها عقوبات زجرية في حق الظنينين،  التي قد تكلف الربان رتبته الوظيفية التي قد يجرد منها وبشكل نهائي، و كدلك نفس الشيء  بالنسبة لخليفة الكابلي بسبب جسامة الواقعة.

تعليق 1

  1. ليس من المعقول ولا من المنطق اننا نتجاوز الألفية الثالثة ولا زالت العقول الحجرية تسيطر على التسيير العشوائي العنصري في قطاع حيوي ، ليس هذه المرة الأولى نسمع مثل هذه الأفعال الإجرامية مع الطلبة المتدربين في قطاع الصيد البحري بل اكثر.من هذا ينعتونهم بالكلام السوقي حتى أمام المسؤولين .نتمنى من القضاء ان يعطي لكل.ذي حق حقه خاصة في هذه النازلة ليدخل … سوق راسو …

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا