الوفد الباسكي يبعث إشارات قوية بزيارته لأقاليم الصحراء ويعد بتفعيل إستثمارات مهمة في المنطقة

0

قام وفد يمثل مجموعة اقتصادية من إقليم الباسك أمس الخميس، بزيارة إلى إقليم الداخلة، بهدف الإطلاع على المؤهلات الاقتصادية وفرص الاستثمار بجهة الداخلة – وادي الذهب، بما فيها المرتبطة بقطاع الصيد البحري.

وخلال هذه الزيارة، أجرى الوفد جلسة عمل مع عدد من المستثمرين والمقاولات الصناعية السمكية، لمناقشة رهانات التنمية الإقتصادية والإجتماعية بجهة الداخلة، والجهود التي يبذلها المغرب لفائدة تعزيز الاستقرار الإقليمي في مواجهة التحديات الأمنية.

وقام وفد رجال المال والمستثمرين الباسكيين، الذي ترأسه، ماريا تاتو، بزيارة للميناء، و سوق السمك بالجملة التابع للمكتب الوطني للصيد بالداخلة، و إحدى الواحدات الصناعية المتخصصة في تحويل منتوجات الصيد البحري، من أجل استكشاف الفرص الاستثمارية والتجارية بقطاع الصيد، التي توفرها جهة الداخلة – وادي الذهب.

وبهذه المناسبة، اطلع الفاعلون الاقتصاديون ورؤساء مقاولات من إقليم الباسك، فرص الاستثمار والأعمال المتاحة في القطاعات الإنتاجية المرتبطة بقطاع الصيد البحري، وأبدوا، في هذا السياق، اهتمامهم الكبير بهذه الجهة، ورغبتهم في المساهمة في هذه الدينامية الاقتصادية المحلية، من خلال اغتنام مختلف الفرص الاستثمارية، بعد الإطلاع عن كثب على المشاريع، التي يشهدها قطاع الصيد البحري، والتي ستتم ترجمتها في المستقبل إلى فرص حقيقية لخلق فرص الشغل والثروة بالجانبين.

وإلى حدود الآن تلتزم قيادة جبهة البوليساريو الصمت اتجاه هذه الزيارة ، علما أن الحركة الانفصالية تنشط وبقوة في إقليم الباسك الإسباني، وتتمتع بعلاقات متينة مع كل من حزب الباسك القومي (المحافظ) وحزب بليدو اليساري. فيما يرى متابعون أن هذه الزيارة يمكن أن تشكل خارطة طريق قد تفتح المجال لعدد من المستثمرين والفاعلين الأوربين، في استغلال الفرص التي تتيحها الأقاليم الجنوبية للمملكة ، خصوصا وأن مطالب قوية من داخل أوربا تطالب الإتحاد الأوربي التأسي بالولايات المتحدة الأمريكية وسلك طريقها في الإعتراف بمغربية الصحراء.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا