بريد المغرب يصدر طابعا بريديا بإسم السفينة الشراعية “راع-2”

0

منح بريد المغرب موافقته لإصدار طابع بريدي تذكاري، من أجل الاحتفال بالذكرى الخمسين لرحلة السفينة راع-2 RA-ll انطلاقا من سنة 2021، مع وضع شعلة تحمل رسالة خاصة حول الرحلة التاريخية للسفينة المعنية انطلاقا من مدينة أسفي.

وجاءت مبادرة، إصدار طابع بريدي تذكاري، للاحتفالات بالذكرى الخمسين للسفينة الشهيرة، بناء على توصية من جمعية ذاكرة أسفي، حيث سيحمل البريد المنطلق من مدينة أسفي خلال شهر أكتوبر 2020 القادم، طابعا بريديا يجسد الذكرى الغالية على المسفيويين. إد أن التاريخ يسجل انطلاق السفينة الشراعية راع-2 قبل 50 سنة، من ميناء أسفي نحو سواحل أمريكا الجنوبية، وعلى متنها ثمانية أفراد من جنسيات وديانات مختلفة.

وتفتخر ساكنة أسفي بتاريخ السفينة راع-2، بفعل مشاركة واحد من  ابن مدينة أسفي البحار المدني أوهني في الرحلة البحرية التاريخية بتاريخ 5 ماي 1970. فبعد تنصيب مجسم السفينة بالشارع المحاذي لميناء المدينة سنة 2014 بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بمناسبة عيد الاستقلال في ذكراها التاسعة و الخمسين، اعتبارا للرمزية التاريخية لهدا الحدث، مع ما يجسده من روح للتعاون والتآخي والتضامن بين مختلف شعوب العالم، والتلاقح الثقافي، والتواصل والتسامح مع مختلف الثقافات والديانات عبر المعمو، يأتي الدور اليوم على جمعية ذاكرة أسفي، لرد الاعتبار لدكرى السفينة الشراعية راع-2، من خلال المطالب، والتوصيات، بضرورة ترسيخ الحدث التاريخي، عبر إصدار مؤسسة بريد المغرب لطابع بريدي يحمل رمز السفينة الشراعية.

وجاء في تصريح حسن السعدوني، عضو جمعية ذاكرة أسفي، لجريدة البحرنيوز، أن الجمعية التي تشتغل على التراث المادي، والامادي جاءت بتصور قيم، من خلال اقتراحها عبر رئيسها محمد بنيس، إصدار بريد المغرب لطابع يؤرخ للرحلة الشهيرة لسفينة راع-2. وأوضح أنه كان منتظرا أن يتم الاحتفال بهدا الحدث، واعتبار النرويج كضيف شرف خلال مهرجان البحر، لكن الظروف المتزامنة مع الفيروس التاجي كوفيد-19، أجلت ذلك.

ووتم إجراء اجتماع عن بعد مع السفيرة النرويجية يقول حسن السعدوني. حيث كان الهدف إحياء ذاكرة العالم النرويجي ثور هايردال، و مغامرته الشهيرة، التي بقيت مؤرخة بعد إصراره على عبور المحيط باتجاه السواحل الأمريكية انطلاقا من مدينة أسفي، على قارب مصنوع من نبات البردي، و جلب صناع من بوليفيا لإنجازه، كما أشار  السعدوني، أن هناك توجه لإنجاز متحف بمدينة أسفي، يؤرخ للسفينة الشراعية راع-2 و يحيي ذاكرة المدينة.

 لنا متابعة في الموضوع…

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا