بعد أن صنعت لأول مرة في المغرب.. أخنوش يطلق من آسفي توزيع الصناديق العازلة على بحارة الدائرة الأطلسية الشمالية

0

أعطى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، اليوم الخميس 29 أبريل 2021  بآسفي، إنطلاقة توزيع الصناديق العازلة للحرارة المصنوعة لأول مرة بالمغرب، بنفوذ الدائرة البحرية لغرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية، حيث كان مرفوقا بالكاتبة العامة لقطاع الصيد ورئيس غرفة الصيد الأطلسية الشمالية، إلى جانب عامل الإقليم وعدد من المنتخبين والفاعلين بالمنطقة .

وقال عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية في تصريح للصحافة بينها البحرنيوز ، أن هذه الخطوة تدخل في إطار برنامج تعميم الصناديق العازلة، الذي أطلقته الوزارة ضمن الإسترتيجية القطاعية أليوتيس، بإستثمار يفوق  92 مليون درهم،  بينها ما يقارب 22 مليون درهما مخصصة لغرفة الصيد الأطلسية الشمالية. إذ بلغت نسبة إنجاز البرنامج  90 في المائة، بما يعنيه ذلك من تثمين المنتجات السمكية، الذي يرتفع ب 30 في المائة ، وتحسين دخل الصيادين، والحفاظ على جودة الأسماك، عبر تخزينها ووضعها رهن إشارة المستهلك في أحسن الظروف، وبالتالي محاربة الممارسات المحظورة الضارة بالبيئة (الأكياس البلاستيكية) واحترام معايير السلامة الصحية الجاري بها العمل”.

وسجل أخنوش في موضوع متصل، أن التفكير منصب اليوم على تعميم  سترة النجاة من الجيل الجديد، لتعويض السترة المستعملة حاليا، والتي يجد البحارة صعوبات جمة في إرتدائها، لدى يتم الرهان اليوم على تعميم سترة جديدة عملية من حيث الإستخدام، وتتوفر  على معايير مهمة. وهي الخطوة التي تكتسي أهمية قصوى لما سيكون لها من أثر إيجابي على العنصر البشري، والقطع مع نزيف الأرواح في الحوادث البحرية، حيث يبقى الإهتمام بالمكون البشري من الأولويات بإعتباره أساس العملية الإنتاجية في قطاع الصيد .

كمال صبري رئيس غرفة الصيد الأطلسية الشمالية، أكد في تصريح مماثل لجريدة البحرنيوز،  على أهمية تعميم الصناديق العازلة للحرارة على مكونات الصيد التقليدي، إذ ستعرف الدائرة البحرية لأسفي إستفادة 3500 مستفيد،  ضمن هذا البرنامج، الذي يشكل دفعة قوية للعملية الإنتاجية، بإعتبار ان الصناديق ستضمن وصول المصطادت في ظروف جيدة. وهو الأمر الذي سينعكس على الأثمنة التي سترتفع، ومعها سيتحسن مدخول الصيادين المحليين. لأن الأمر يتعلق بإستثمار في  سلسلة القيمة، من خلال الترويج للمنتجات السمكية وتحسين دخلهم، وكذا الحفاظ على جودة المصيد أثناء عمليات الصيد وعمليات الإنزال والمبيعات، والحفاظ على سلسلة التبريد وتسهيل عمليات الفرز والتعامل مع المصيدة.

وأشار صبري أن الأجمل هو أن هذه الصناديق التي توزع بنفوذ الدائرة البحرية الشمالية، هي تصنع لأول مرة في مصنع بالمغرب، مبرزا أن الغرفة وفي إطار شراكة مع وزارة الصيد، حصلت على دعم مالي يفوق 21 مليون درهم لتزويد 4200 قارب يعملون بنفوذ الدائرة البحرية للغرفة، الممتد من مولاي بوسلها إلى الصويرة بالصناديق العازلة للحرارة. وذلك  بمعدل ثلاثة صناديق لكل قارب صيد،  مع العلم أن كل قارب يشغل ثلاث بحارة. وهو  ما يجعل عدد المستفيدين الحقيقين يفوق  12600 بحار، سيستفيدون من هذه الصناديق لتثمين مصطاداتهم البحرية، وتعزيز مداخيلهم في القطاع ،  لاسيما وأن مصطادات الصيد التقليدي بالمنطقة  تجد وجهتها صوب التصدير وكذا الأسواق المحلية. وسيكون نصيب دائرة آسفي يشير المصدر قرابة 3500 صندوق ستوزع على 1144 قارب تنشط بالمنقطة .

فيديو إعلاني: الحوت بثمن معقول ففريكو دار الراحة تاسيلا أكادير



أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا