بعد التحسيس يأتي الدور على الحزم في تعميم المعدات الخاصة بالإنقاذ التي تستجيب لمعايير الجودة والسلامة

0

دعت مندوبية الصيد البحري بأكادير كافة أرباب ومجهزي مراكب الصيد بأصنافها الثلاثة (التقليدي والساحلي وأعالي البحار) إلى تجهيز المراكب بعدة معدات خاصة بالإنقاذ، تستجيب لمعايير  الجودة والسلامة ، في خطوة تروم تعميم هذه المعدات، وإعطائها البعد الإلزامي .

وأكدت المندوبية في إعلان عممته على مختلف الفاعلين ، أن هذه الدعوة التي تكتسي طابع الإلزام ، هي  تأتي تفاعلا مع قرار صادر عن قطاع الصيد البحري، في إطار المحافظة على الأرواح البشرية في البحر. حيث شدد الإعلان على ضرورة توفر المراكب على صدريات نجاة (gilets de sauvetage) قابلة للنفخ الأوتوماتيكي الهيدروستاتيكي بعدد كاف تستجيب لمعايير 12402 ISO، ذات قوة طفو لا تقل على 150 نیوتن، مزودة بمصباح وحزام قابل للتعديل، مع إلزامية ارتدائها من طرف البحارة بصفة دائمة قبل الخروج إلى البحر وأثناء الإبحار ومزاولة العمل.

ونبهت المندوبية في ذات الإعلان إلى تجهيز المراكب  بطوافة الإنقاذ (radeaux de sauvetage) أو طوافات الإنقاذ قابلة للنفخ الأوتوماتيكي ذات طاقة استيعابية إجمالية تكفي لاستقبال جميع الأشخاص الموجودين على ظهر المركب، مزودة بجهاز إطلاق هيدروستاتيكي، بالنسبة لمراكب الصيد الساحلي التي يزيد طولها المرجعي على 24 متر. فيما ستكون  مراكب الصيد الساحلي، التي يقل طولها المرجعي على 24 مترا والتي لم تجهز بطوافات الإنقاذ القابلة للنفخ الأوتوماتيكي، مجبرة على التوفر على طوافة إنقاذ صلبة تستجيب لمعايير الإنقاذ.

ويأتي تحرك إدراة الصيد بشكل حازم ، للقطع مع السلوكيات المتهاونة لمجموعة من المجهزين، الذين لم يلتقطوا إشارات القافلة التحسيسية، التي أطلقها قطاع الصيد مؤخرا،  والتي جابت مختلف موانئ ونقط التفريغ بالمملكة، لتكريس الوعي المهني بأهمية سترة النجاة من جهة، وكذا للدفع نحو تجديد معدات السلامة البحرية، بإعتماد مجموعة من المعدات التي تستجيب للمعايير المتعارف عليها دوليا على مستوى السلامة والإنقاذ .

وتراهن وزارة الصيد على جعل ملف السلامة البحرية، في عمق الإنشغالات المهنية، سواء من خلال التحسيس وكذا عبر التشديد في تنزيل مقومات السلامة، بما يضمن الحد من نزيف الأرواح البشرية بالبحر ، والقطع مع السلوكيات المرتبطة خصوصا بإشكالية عدم إرتداء سترة النجاة من طرف العنصر البشري. حيث تطالب مجموعة من الهيئات المهنية والمهتمين بالسلامة البحرية، بضرورة إعتماد سياسة زجرية وعقابية،  لردع مختلف المستهترين بآليات السلامة على ظهر القطع البحرية المخصصة للصيد البحري . 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا