بعد توقيف 53 مرشحا للهجرة السرية بسواحل الإقليم هل تحولت طانطان إلى قاعدة خلفية لتهريب البشر ؟

0

تمكنت مصالح الدرك الملكي البحري بميناء الوطية بطانطان، يوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 من إجلاء 28 من المهاجرين السريين، من عند أحد مراكب الصيد الساحلي بالجر،  بعد أن عثر عليهم في عرض البحر تائهين، لينقلهم الى مشارف ميناء الوطية.

وعثر المركب على المهاجرين  في وضعية صعبة على متن قارب صغير، و نقلهم الى مشارف ميناء الوطية، حيث انطلقت خافرة الدرك الملكي البحري ، التي أكملت عملية  إجلائهم الى داخل أرصفة ميناء الوطية بطانطان. كما أن فرقاطة تابعة للبحرية الملكية،  تمكنت هي الاخرى من توقيف مجموعة من الحالمين بالهجرة الى الضفة الأخرى، بعدما تعرض قاربهم المطاطي الى ثقب،  لم يستحمل معه تحمل حمولة 25 فردا ينحدرون من المغرب،  لينضافوا بذلك ل 28 مرشحا للهجرة الذين تم إجلاؤهم من طرف مركب الصيد بالجر “الحسايني” .

ولوحظ إنزال أمني كبير بأرصفة ميناء الوطية، لحظة إجلاء 53 مرشحا للهجرة مجموعة الفوجين  الأول والثاني،  هؤلاء الذيم تم وبتعليمات من النيابة العامة، الإحتفاظ بهم  رهن تدابير الحراسة النظرية،  لاستكمال البحث والتحقيق القضائي لمعرفة الرؤوس المدبرة لشبكات الهجرة السرية، و أيضا لمعرفة قائدي القاربين الدي تم توقيفهما.

وكثفت مؤخرا فرقاطات البحرية الملكية تمشيطها للشريط الساحلي الممتد من أكادير الى العيون، و ذلك في إطار المهام المنوطة بها، في محاربة ظاهرة الهجرة الغير شرعية. كما تقوم أيضا مصالح الدرك الملكي البحري بالوطية بطانطان بدوريات لإحباط سرقة القوارب، واستعمالها في الهجرة السرية،  و أيضا منع الانطلاقة من النقاط وشواطئ المنطقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا