بني ملال .. تربية الأسماك في خدمة الإنتاج الفلاحي

0
الصورة تقريبية من موقع برلمان.كوم

 أصبحت جهة بني ملال-خنيفرة، مع تضاعف مشاريع الاستزراع السمكي، في طريقها لأن تصبح قطبا حقيقيا لتربية الأحياء المائية، مما سيساهم بشكل كبير في تحسين المردود الفلاحي والمنتجات السمكية بالمنطقة.

وتتواجد بالجهة وحدات لتربية الأسماك موجهة بالخصوص للقطاع الفلاحي والمائي، أسماك صغيرة يتم بيعها للفلاحين، لاستخدامها في قنوات السقي والأحواض المائية، لتعمل كآلات تنظيف وتطهير، كما يتم اقتناؤها أيضا من قبل مصالح المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، لتستعمل في تنظيف قنوات المياه الشروب والخزانات.

وتتم تربية تلك الأسماك حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء،  في مزارع مائية، يمكن السيطرة عليها في ظروف بيئية مناسبة، وتستخدم على وجه الخصوص لمكافحة تدهور وتلوث مياه الري، بسبب الإستخدام المفرط للبيئة المائية بالمواد العضوية والمغذيات، بهدف الحفاظ على جودة مياه الري، ومكافحة انتشار الطحالب في قنوات الري والماء الشروب.

و أصبح الاستزراع السمكي، مسعى كبيرا للفلاحين بجهة بني ملال – خنيفرة، الذين يعتبرون هذا الفرع من استزراع الأحياء المائية، أحد أكثر الآليات فائدة لتنظيف حقينات السدود ومياه الري والطحالب المائية والنباتات الضارة،  لضمان جودة مياه الري، ومياه الشرب بالنسبة للماشية.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا