بوجدور .. طاقم صيد يشتكي سفينة RSW أغرقت قاربا تقليديا وعرضت حياة البحارة للخطر

1

نجا بحاران في الصيد التقليدي ببوجدور، من موت محقق يوم الإثنين 2 نونبر 2020 ، بعد أن صدم مركب للصيد في أعالي البحار صنف الأسماك السطحية RSW  قاربهما، معجلا بإنقلابه قبالة مياه بالإقليم. ما عرض حياة طاقم الصيد  المكون من بحارين للخطر.

وحسب رواية هشام سلوان ربان قارب الصيد المسمى “هدى” والمسجل تحت رقم 10/3- 5112،  في تقرير مفصل تقدم بها للسلطات المختصة بخصوص الحادث، فإن النازلة وقعت جنوب نقطة الصيد أفتسيسات، وبالتحديد بالموقع البحري  489 59 24 056 08 15  ، حيث تإصطدم بقاربهما أحد مركب الصيد في أعالي البحار صنف الأسماك السطحية ،  مخلفا غرق قارب الصيد بجميع معداته ولوازمه، ما عدا وسيلة الدفع التي تم إنتشالها حسب التقرير.

وأضاف التقرير أن المركب إرتكب فعلته، وإنصرف غير مكترت من الحادثة، التي تسبب فيها تاركا بذلك طاقم القارب عرضة للموت والهلاك لولا ألطاف الله يؤكد الربان، حيث صادف وقوع الحادث تواجد قارب الصيد التقليدي “الحركية” المسجل تحت رقم  10/3-6034  بالقرب من مسرح الواقعة. وهو الذي كان له الفضل في تقديم المساعدة للطاقم المنكوب، وإنقاذ البحارين من موت محقق، بعد أن كان أحدهما قد ألقى بنفسه إلى البحر، فيما ظل الآخر يواجه مصيره المحتوم على ظهر القارب. هذا الآخير الذي غمرته المياه لينقلب ظهرا على عقب، في حادث مؤلم تم توثيق بعض تفاصيله في شريط فيدو .

وتم نقل البحارين من طرف قارب الصيد “الحركية” ، إلى نقطة الصيد أفتيسات. فيما أبان ربان سفينة الصيد بواسطة المياه المبردة على جهله بالحادث وعدم إنتباهه لوقوع حالة إصطدام مع جسم غريب. حيث أظهر شريط فيديو ،  بحارة على متن قارب صيد تقليدي ، يلاحقون ربان السفينة محاولين لفث إنتباهه للحادث ومكان وقوعه ، مطالبين  طاقم المركب بتحمل مسؤوليته في الحادث.  

وإستغربت جهات مهنية لعدم إنتباه ربان السفينة للحادث ، مرجحة أن يكون الربان في لحظة إستراحة، أو منشغلا بامور أخرى ، مستعينا بالقيادة الذاتية للسفينة. فيما يعزز الحادث حوادث مماثلة تتعرض لها قوارب الصيد التقليدي بين الفينة والأخرى من طرف مراكب وسفن الصيد. 

ويتراشق المهنيون التهم حول أحقية هذا الأسطول أو داك في التوجد جنبا إلى جنب بالمصايد المحلية، من حيث مسافة الأميال المسموح بها للصيد التقليدي وكذا الصيد الساحلي والصيد في أعالي البحار. لكن هذا الخلاف ، لايسمح لأي أسطول من الأساطيل، بالإعتداء على الأسطول الآخر، لما تحمله  مثل هذه الحوادث من أخطار على العنصر البشري. فيما تنص المواثيق الدولية على ضرورة تقديم المساعدة لمن يواجه أخطارا في البحر .

تعليق 1

  1. الضحك على الذقون
    كيف لقارب RSW بحجمه الكبير و قوة سرعته ان يصطدم بقارب تقليدي و لا يترك فيه و لا أثر صغير حتى الصباغة لم تتأثر؟
    اضافة الى أن الماء يدخل من الأسفل وليس من الجوانب فهل صدمته سفينة RSW ام غواصة؟
    هذه مسرحية سيئة الإخراج
    و الفرشة في الفيديو الموثق

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا