تجار السمك يدخلون على خط التوقف الإضطراري لربابنة وبحارة الصيد بالجر

1

دعا تجار السمك وزارة الصيد البحري إلى فتح وفي اقرب وقت ممكن، نقاشا وحوارا بخصوص المشاكل المطروحة من طرف تنسيقية ربابنة و بحارة  ومجهزي الصيد بالجر بالمغرب، مسجلين تضامنهم من حيث المبدأ و الغاية مع تنسيقية الربابنة والبحارة الذين دخلوا في توقف اضطراري نتيجة عدم الاستجابة لملفهم المطلبي الموجز أساسا، في إشكالية غلاء سومة المحروقات بقياسها مع الصيد في أعالي البحار،  ثم إشكالية الرسوم المؤذاة عن  عائدات المدخول الكلي للمراكب دون خصم الصوائر الكلية للإبحار.

وحسب بلاغ للفدرالية الوطنية لتجار منتوجات الصيد البحري بالموانئ و الأسواق الوطنية، فإن هذا التضامن ليس عاطفة أو مجاملة و إنما  نابع عن الإيمان بكون هذه اليقظة للربابنة والبحارة جد ايجابية، و في صالح جميع الأطراف وكل شرفاء المهنة يقول البلاغ ، وذلك على أساس أن كل المشاكل تحل في إطار الحوار المسئول و البناء و المقاربات التشاركية، كما يؤسس لها الدستور الجديد وانطلاقا من البعد التنموي وعلاقة المثن الجمعوي به ، وهذا ما تلح عليه كل الخطابات الأخيرة لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله حسب لغة الوثيقة.

وأبرزت  الفدرالية أن هذه الخطوة كيفما كانت طبيعتها تمتلك بعدا بريئا بعيدا عن المزايدات ورافضة لكل وسطاء الحوار،  و الذين ينصبون للأسف أنفسهم لسان الوزارة ، علما أن الوزارة هي بيت للجميع، ومن يشكل أعمدته الأساس البحارة والربابنة و المجهزين بعيدا عن لغة التشنج والإكراه والاحتقان ، مشيرة أن المرحلة الراهنة بكل مستجداتها تجعل الملاذ الأوحد كامنا في الحوار الفعال و البناء، و المطالب المشروعة والدفاع عن حقوق الكادحين من البحارة و الربابنة وشرفاء المجهزين .

من جانبه أعلن بوشعيب شادي رئيس الفدرالية المغربية لتجار السمك بالجملة تضامن فدراليته مع الربابنة والبحارة في خطوتهم ، داعيا في في خطاب صوتي وجهه لعموم التجار إلى مقاطعة مصطادات مراكب الصيد بالجر التي عمدت إلى تكسير  الشكل النضالي للربابنة والبحارة ، مبرز ان التجار هم لا جزأ لا يتجزأ ضمن أصول القطاع، إد يقلهم نفس المركب الذي يحمل المجهزين والربابنة والبحارة، وغرق هذا المركب يعني غرق الجميع حسب إفادته،   خصوصا في ظل التحديات التي أصبحت تواجه مراكب الصيد بالجرن التي تحولت إلى قطع بحرية عالة على المجهزين والربابنة والبحارة .

وأبرز رئيس الفدرالية أن القطاع ليس في حاجة للمزيد من الهزات، داعيا الإدارة الوصية إلى فتح باب الحوار مع التنسيقية، لما تحمله من مطالب مشروعة ولما تضمه من وجوه واعية وبريئة ومسؤولة  ، سيما أن الإدارة ظلت يدها ممدودة لمختلف الفعاليات القطاعية في ظل سياسة الإنفتاح التي أسست لها الوزارة في السنوات الآخيرة .

وأشارت الوثيقة ان مجموعة مشاكل أخرى جانية يعيشها القطاع، يمكن أن تزول او تعرف طريقها نحو التغيير الايجابي أولها الصيد الغير المسئول و العشوائي  والتهريب بكل أصنافه  وهذه الأمور تؤثر سلبا على الدخل الفردي للبحار و التصريح الحقيقي بمدخوله للضمان الاجتماعي و تأخذ بعدا أكثر استنزافا لخزينة الدولة و كذلك الاقتصادات المحلية ، وعائدات المكتب الوطني للصيد .

تعليق 1

  1. السلام اعليكم أتوجه بسؤالي الى رئيس ا لفدرالية الوطنية لتجار السمك بالمغرب كيف لكم الجرأة للتضامن مع أرباب مراكب الصيد بالجر والصيد الساحلي والمجهزين رغم أنكم تواطاتم على مجموعة من تجار السردين الدين سلبت حقوقهم من طرف لوبيات القطاع هده للوبيات التي تدافع عليها فدراليتكم ربما قاعة المسرح تستقطب عدداكبيرا من المتفرجين لأداء العرض في كل المناسبات وشكرا.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا