تحسيس 099 28 شخص وإنتشال أزيد من 83 طن من النفايات حصيلة “سورف ريدر” الصيفية بشواطئ سوس

0

أعلنت سورف رايدر المغرب عن إختتام العمليات الصيفية التي نظمت طيلة فصل الصيف في مختلف شواطئ جهة سوس ماسة بمعية شركائها. حيث مكنت هذه العملية النوعية من من تحسيس 099 28 شخص وجمع 83.5 طن من النفايات في 240 عملية موزعة على الشواطئ المستهدفة.

وحسب بلاغ صادر عن الجمعية فقد امتدت النسخة العاشرة من عملية ” أحب شاطئي” من 8 يوليوز الى 30 غشت.  بمشاركة واحد وعشرين مسؤول شاطئ ، تم تشغيلهم وتكوينهم وتوزيعهم على شواطئ شمال مدينة أكادير: مضربة، كم 25، امي ودار، اغروض 1 و اغروض 2. كما تم تنصيب 120 صندوق قمامة، أثثت الشواطئ السالفة الذكر، من أجل تشجيع المصطافين على تبني الإجراءات الصديقة للبيئة.

وسجل البلاغ أن  الهدف الرئيسي من هذه العملية هو تحسيس وتوعية المصطافين من أجل الحفاظ وحماية الشواطىء. إذ تتمثل مهمة مسؤولي الشواطئ يوميا،  في جمع النفايات طيلة الفترة الصباحية وتحسيس المصطافين بأهمية الحفاض وحماية المحيطات في القترة الزوالية. وبعد 240 عملية جمع النفايات خلال هذه الفترة من العطلة الصيفية التي تعرف إقبالا متزايدا من المصطافين المحليين والأجانب، تمكنت سورف رايدر المغرب من تحسيس 099 28 شخص وجمع 83.5 طن من النفايات.

وبشاطئ تغازوت باي حيث نصبت سورف رايدر المغرب خيمتين تبرز الجمعية ، قام فريق مكون من سبعة مسؤولي الشواطئ بالعمل على تعزيز وعي المصطافين حول خطورة النفايات البحرية، وكذلك تحسيسهم بأهمية الحفاظ على نظافة الشواطئ والمحيطات. حيث استمرت هذه العملية كل أربعاء، سبت وأحد من 19 يوليوز الى29 غشت. طيلة 17 يوما من الحضور بشاطئ تغازوت باي، وقد شارك 302 طفل في مختلف الانشطة والالعاب الترفيهية و تم تحسيس 368 3 من مصطافي الشاطئ.

كانت سورف رايدر المغرب حاضرة أيضا جنوب اكادير بشاطئ تيفنيت – إقليم شتوكة أيت باها  يضيف البلاغ، عبر النسخة الاولى من حملة “لنحافظ جميعا على المحيط”،  تم تكليف إثنين من مسؤولي الشواطئ بسورف رايدر المغرب كل يوم أحد من 25 يوليوز الى 29 غشت ، بمهمة تنظيف شاطئ تفنيت، بالإضافة الى حملات تحسيسية تهدف الى حماية المحيط وتحث وتشجع المصطافين على اتخاد اجراءات صديقة للبيئة. في إطار هذه العملية، تم تحسيس 1072 شخص وجمع ما يقارب طنين من النفايات.

وبمناسبة انتهاء الدورة العاشرة من عملية أحب شاطئي تتقدم سورف رايدر المغرب يشضير البلاغ ،  بالشكر الجزيل لكل شركائها المدعمين للجمعية في مهمتها لحماية المحيطات.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا