تراجع أثمنة أبو سيف بأصيلة يغضب مهني القطاع

0
الصورة من الأرشيف

عبر  مهنيو الصيد البحري التقليدي بميناء أصيلة عن إستيائهم للتراجع الكبير الذي سجلته أثمنة سمك ابوسيف، و التي لا تتعدى 28 درهما للكيلوغرام الواحد، واصفين الأثمنة بالهزيلة وغير منطقية مقارنة مع كثرة مصاريف الرحلات البحرية، الأمر الذي أحبط أمال و أماني بحارة الصيد في موسم صيد سمك الاسبادون، الذي كان يعتبر الملاذ الوحيد لمهنيي المنطقة في الرفع من مردوديتهم الاقتصادية و المالية.

و استغربت المصادر المهنية المطلعة من داخل ميناء أصيلة، للطريقة التي ينهجها وسطاء التجار ، من خلال استغلالهم لظرفية انتشار سمك أبو سيف بسواحل المنطقة، والمستقطب من طرف أسطول الصيد التقليدي  التي تعدى عددها 70 قاربا تنشط بصيد سمك ابو سيف بمصيدة أصيلة، حيث افرغ الاسطول البحري قرابة 11 طنا من الاسبادون صباح اليوم الخميس 09 ماي 2019، استفاد من عائداتها البعض ،  حسب قول المصادر المهنية.

وأوضحت  المصادر في ذات الموضوع  أن أسعار سمك الاسبادون الذي يتعدى وزنها 70 كيلوغرام في الحبة الواحدة، حددت قيمتها المالية في 28 درهما للكيلوغرام الواحد. وبلغت المعاملات المالية للأوزان المطلوبة من صغار الاسبادو،  بين 40 و45 درهما للكيلوغرام. فيما وفي مفارقة غريبة تبرز المصادر المهنية، فإن المستهلك المحلي يقتني هدا المنتوج من الأحياء البحرية بأضعاف سعره،  بحيث يتعدى 28 درهما للكيلوغرام إلى 90 درهما للكيلوغرام الواحد.

وسجلت المصادر ان هذه المفارقة تجد تبريرها في الإقبال الكبير على استهلاك المنتوجات البحرية خلال شهر الصيام من طرف الساكنة المحلية. و كدا في التغيب الحقيقي للمجهودات المهنية و العملية، التي قام بها بحار الصيد التقليدي بالمنطقة، بالإضافة إلى تحملهم تكاليف مالية إضافية،  تعكس التطلعات الايجابية، لهذه الشريحة خلال موسم صيد هدا نوع من التونيات.

ودعت المصادر الوزارة الوصية إلى تحمل مسؤوليتها لإنتشال ميناء أصيلة من اللخبطة التي يعيش على وقعها. بتحديد تسعيرة  أثمنة مرجعية تضمن حماية البحارة من جشع الوسطاء ، في أفق الرفع من المردودية الاقتصادية، لمختلف الشرائح المهنية المشتغلة في قطاع الصيد البحري بالمنطقة.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا