ترحيب مهني بقرار الإدارة منع صيد صغار الكلمار بمصايد بوجدور

0

رحب مهنيو الصيد التقليدي ببوجدور بقرار مندوبية الصيد البحري، الذي يمنع منعا كليا إصطياد، وبيع وشراء الحبار  calamar، دون الحجم القانوني، المحدد في 11 سنتمترا، متوعدة المخالفين بالمعاقبة طبقا للنصوص الجاري بها العمل في هذا الميدان.

وأفادت تصريحات متطابقة لفاعلين مهنيين لجريدة البحرنيوز، أن مهني الصيد التقليدي صادفوا مؤخرا انتشار صغار الكلمار بأحجام تتراوح، بين 11 و 17 سنتمترا بسواحل بوجدور، إلا أن وعيهم بضرورة المحافظة على هدا الصنف من المصطدات السمكية، يمنعهم من صيد هدا الأحجام رغم تجاوزها 16 سنتيمترا. ورغم  إمكانية بيعها بسوق السمك، حيث يتراوح ثمنها بين 60 و 70 درهما للكيلوغرام الواحد.

 وبالرغم من قيمتها المالية العالية أصبح أغلب بحارة الصيد التقليدي بالإقليم، يضيف ذات الفاعلين، يتجاهلون نقطة انتشار وتواجد صغار الحبار، من خلال  تنقلهم بربوع السواحل التابعة للدائرة البحرية  ببوجدور، إلى ما يزيد عن 4 نقط بحرية. وذلك تفاديا لصيد صغار الكلمار ذات الأحجام 16 سنتمتر، رغم أهليتها القانونية، وعدم مخالفتها لنظام المعاملات التجارية البحرية. غير  أن مستوى وعي مهني الصيد، يصب في الإستثمار في المصايد المحلية ، إذ أن توقير الصغار اليوم  سيمكن الصيادين المحلين من الظفر بالأحجام الجيدة، من هدا النوع من الرخويات في القادم من المناسبات.

وإلى دلك أبرزت مصادر عليمة من داخل مندوبية الصيد البحري ببوجدور، أن مثل هده القرارات المنعية، تساهم في خلق جو من الوعي البحري، في صفوف منهي الصيد بالمنطقة، من خلال التزامهم وتقيدهم بأدق التفاصيل البحرية، خصوصا منها المتعلق بسلامة الأحياء البحرية، بغرض المحافظة على التوازن البحري، وضمان استدامة المصايد السمكية  بالمنطقة.

وسبق لقسم إستدامة وتهيئة الموارد البحرية بمديرية الصيد البحري وتفاعلا مع توصية للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، قد سبق له أن دعا الفاعلين المهنيين، إلى تجنب الصيد داخل أحد المضلعات البحرية جنوب سيدي الغازي، على مستوى منطقة الكراع، بهدف حماية بيض الكلمار.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا