ترقبوا برنامج صوت البحار كل يوم سبت على أثير إذاعة إم إف إم إبتداء من السابعة مساء

2

في حلة جديدة يعود برنامج صوت البحار لمستمعيه ومتبعيه كنافدة أسبوعية تقارب مستجدات قطاع الصيد البحري بالمغرب كل يوم سبث إبتداء من الساعة السابعة مساء على أتير إذاعة إم اف ام.

ويعد البرنامج وينشطه الزميل سعيد المنصوري، الإعلامي الذي خبر دروب البحر حتى صار أحد الإعلاميين المتخصصين في قضايا البحر والبحارة.  وهو الذي عمل خلال السنوات الآخيرة على تتبع مختلف الأحدات التي يعرفها قطاع الصيد البحري ببلادنا. وذلك في إطار صحافة متخصصة، تضمن التتبع المتواصل وعن قرب، لكل إشكالات قطاع الصيد البحري بالبلاد.

وفي تصريح للبحرنيوز أكد سعيد المنصوري أن حضور البرنامج ضمن الشبكة البرامجية لإذاعة إم إف إم، الإذاعة الأكثر انتشارا بالمغرب، هو تقدير من إداريي هذه الإذاعة ومسؤوليها لهذا القطاع، الذي يعد من بين الركائز المهمة للإقتصاد الوطني. خصوصا أن البرنامج سيبت على الموجة الوطنية، ما سيضمن لمختلف عشاق البحر ومهنيي الصيد البحري بمختلف سواحل المملكة، الاستماع والتفاعل مع مواضيع  البرنامج.

وأوضح المنصوري أن توفر المغرب على واجهتين بحريتين، يذكي السؤال حول طبيعة العلاقة التي تربط المغاربة بالبحر. هذا الآخير  الذي طبع تاريخ المغرب وشكل محددا جغرافيا لبلادنا. كما أن شريحة واسعة من المجتمع تشتغل بهذا القطاع الذي ظل في ثقافتنا الشفهية “الدخل إليه مفقود والخارج منه مولود جديد” حسب منشط البرنامج.

فالبرنامج مند إطلاقه كان همه هو خلق ثقافة بحرية وتعريف المغاربة بخبايا إمتدادهم البحري  يضيف المنصوري، مع تسليط الضوء على المشاكل التي تعترض تطور قطاع الصيد البحري، أمام وجود مجموعة من المخططات والإستراتيجيات الرامية لتطويره والتي أصبحت اليوم محط أنظار عدد من الدول، التي عبرت عن نيتها في الاستفادة من التجربة المغربية في المجال.

 وبقدر ما يجب تثمين هذا الإهتمام الدولي  بالقطاع وما يعرفه من تقدم على مستوى الهيكلة والمخططات يضيف معد ومنشط برنامج صوت البحار، فإن الظرفية تفرض الوقوف على المساهمة التنموية للقطاع ، ومعها مدى إستفادة العنصر البشري الذي هو البحار من تطور القطاع. وذلك في إنسجام يضيف المصدر الإعلامي، مع مساءلة الهوية البحرية وما تزخر به الحنطة من مكونات يجب صيانتها لضمان وصولها للأجيال القادمة، ناهيك عن إغناء الوعي بأهمية الحفاظ على الثروات السمكية للبلاد.

يشار أن برنامج صوت البحار سيبت كل يوم سبت ابتداء من الساعة السابعة مساء، وعلى إمتداد ساعة ونصف من الزمن تخصص لنقاش قضية من قضايا قطاع الصيد، عبر استضافة مهنيين ونقابين وإداريين، فضلا عن الباحثين والمتتبعين، دون إغفال الجانب التفاعلي الذي يعتمده البرنامج سواء عبر الخطوط الهاتفية، التي يتم فتحها في وجه المستمعات والمستمعين، وكدا على مواقع التواصل الاجتماعي، للإدلاء بآرائهم في الموضوع المقترح، والتعبير عن مشاكلهم وهمومهم المرتبطة بقضايا البحر والبحارة.

2 تعليق

  1. نثمن هذه العودة وهذا الطلاق الرجعي من أجل إعطاء الصورة الحقيقية الغائبة في قطاع اجتماعي واقتصادي بل أيضا سياسي أثناء المفاوضات والاتفاقيات .
    برنامج تعملنا بواسطته الصراحة والصدق والتبليغ الذي لا يضر بالقطاع ولا بحرفيية .
    بالتوفيق لقيدوم المنشطين والمقدمين والمحاورين والمحللين ونحن للبرنامج اوفياء .

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا