تغازوت.. موسم صيد عادي و سط رهان على مشاريع التهيئة لتنمية الصيد بالمنطقة

0

أوقف بحارة الصيد التقليدي بنقطة الصيد تغازوت رحلاتهم البحرية، وجميع أنشطة الصيد بالمنطقة، تزامنا مع أيام عيد الأضحى.

و جاء في تصريح حسن باسي، رئيس تعاونية الصيد البحري بتغازوت للبحرنيوز، أن موسم الأخطبوط الصيفي لهده السنة، جاء استثنائيا بسبب جائحة كوفيد 19،  التي أرخت بضلالها على القطاع. ما أدى إلى تراجع خطير في الأثمنة على مستوى تسويق حصيلة قوارب الصيد التقليدي بالمنطقة.

و تابع المصدر المهني حديثه بالقول، أن من بين المشاكل التي تعاني منها نقطة الصيد تغازوت، تلخص أولا في مستهدفي خيار البحر، وقوارب الصيد التقليدي، التي تستعمل الأضواء في نشاطها البحري، إضافة إلى القوارب التي تشتغل بالسويلكة، و تقترب لمسافات أقرب من اليابسة (الكوشطة ).  ما يستدعي تدخل  السلطات المعنية للضرب بيد من حديد، على المخالفين، والعابثين بالبيئة البحرية، و الثروة السمكية.

و أكد حسن باسي، أن الظرفية العصيبة، تستدعي التشديد على مستهدفي خيار البحر، بالتظر لحجم الذمار الذي يحدثونه في البيئة البحرية. كما أن الصيد باستعمال الأضواء. وهي ممارسات محظورة، يمنعها القانون البحري المغربي. وبالتالي وجب على الجهات المسؤولة، تفعيل الرقابة المتشددة على مثل هذه  الأفعال.

وأضاف حسن باسي أن حصيلة قوارب الصيد التقليدي تراجعت في الأونة الآخيرة بالمنطقة، من الأسماك. كما ارتفعت أيضا تكاليف الرحلات البحرية البعيدة، بسبب قلة المنتوج، في مقابل تهاوي الأثمنة. حيث أن الأخطبوط بجميع أحجامه، بيع بما بين 37، و 45 درهما. و هنا يقول باسي أن البحارة راهنوا على صنف الحبار أو الكلمار، للتعويض عن القيمة المالية المتهاوية للأخطبوط. إذ أن الأثمنة تراوحت ما بين 65 و 100 درهم للكلوغرام الواحد، حسب العرض و الطلب.

و أفاد رئيس تعاونية الصيد التقليدي، أن مركز الصيد تغاوزت مقبل على تنفيذ مشروع تهيئة كبير، من خلال اتفاقية بين وزارة الصيد البحري، وتعاونية الصيد التقليدي بالمنطقة، وبشراكة مع جماعة تغازوت.

و من جهته عبر محمد بوهريست رئيس جماعة تغازوت، في تصريحه لجريدة البحر نيوز، أن  مشروع تهيئة مركز الصيد تغازوت سيكون له وقع كبير على الساكنة، والجهة ككل، باعتباره يدخل في صلب دينامية التنمية، و تعزيز إشعاع نموذجي لتطوير البنية التحتية بالمنطقة تعتمد على الالتقائية، والازدهار، و تضمن تأدية الأدوار و الأهداف الأساسية.

وسيعرف مركز الصيد تغازوت إنجاز مشروع كورنيش، و مخازن خاصة بالبحارة، و ورشة إصلاح محركات القوارب، و متجر خاص بمستلزمات الصيد، فضلا عن إعادة بناء سوق سمك جديد  يستجيب للمعايير، وتهيئة الطرقات بين البنايات و المؤدية، إلى الشاطئ، و بعض الأشغال الأخرى، التي تكتسي الأهمية الكبيرة في تطوير البنية التحتية للمنطقة، المندرجة في إطار التنمية الشاملة لتغازوت، بطابع الازدواجية بين السياحية من خلال الرياضات المائية، كركوب الأمواج، و الصيد البحري.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا