تمثيلية الغرفة الأطلسية الوسطى تعرب من الكركرات عن تأييدها لتطورات ملف الصحراء

0

إنتقل مجموعة من أعضاء غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى إلى معبر الكركرات، في خطوة مماثلة لمختلف الهيئات السياسية، وتمثيليات المجتمع المدني نيابة عن رئيس الغرفة وعن باقي أعضاء المكتب، من أجل التعبير عن التضامن الملموس، والتأييد الكبير للسياسة الحكيمة، والرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وأيده.

وجاء في تصريح محمد بودربال رئيس تعاونية جلب سيدي بولفضايل للصيد البحري، وعضو الغرفة الأطلسية الوسطى للصيد البحري، أن تمثيلية الغرفة، أبت إلا أن يكون لها أثر في التعبر عن امتنانها الخالص للنجاحات الديبلوماسية المحققة،من تأمين المعبر المدني والتجاري الكركارات بكفاءة عالية للقوات المسلحة الملكية. وتحقيق الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، و سيادة الرباط على أراضيها.  فضلا عن الدعم الدولي، والتأييد الشامل من خلال فتح القنصلية الأمريكية بمدينة الداخلة، وسباق محموم لمجموعة من الدول الأخرى لفتح تمثيلات ديبلوماسية بالمدن الجنوبية.

و من جهته عبر الزيتوني عبد الرحمان ممثل الغرفة الأطلسية الوسطى عن الصيد التقليدي بسيدي إفني، عن فرحته العارمة، من الزيارة التي قامت بها تمثيلية الغرفة الأطلسية الوسطى نيابة عن الرئيس وباقي الأعضاء، ونيابة كدلك عن مهنيي الصيد البحري، بالمغرب، مضيفا أن المملكة المغربية الشريفة، حققت الأهم بالاعتراف الأمريكي بسيادة الرباط على الصحراء المغربية.

وأكد محمد الخروبي ممثل الغرفة الأطلسية الوسطى عن الصيد التقليدي بميناء الوطية بطانطان، أن الصراع المفتعل في الصحراء المغربية، حسم من خلال الاعتراف الرسمي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة المملكة على الصحراء المغربية، وتأكيد الاعتراف بفتح قنصلية بمدينة الداخلة. ما سينعكس بالإيجاب على الاستثمارات، و العلاقات بين الدولتين، كما أنه وفي ذات السياق سيدفع الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية، على لجوء دول أخرى للاعتراف أيضا، و هدا منعرج ملموس في الملف المفتعل من طرف الجزائر و البوليزاريو.

 يذكر أن  أعضاء الغرفة الأطلسية الوسطى للصيد البحري، قد شاركوا في اللقاء الجماهيري الدي تم تنظيمه أول أمس الخميس بمدينة الداخلة، و نتقلوا أيضا إلى المعبر الحدودي الكركارات، حيث رددوا مجموعة من شعارات النصر.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا