تمرين مشترك في الإغاثة والإنقاذ يجمع القوات المسلحة الملكية والحرس الوطني الأمريكي

0
محاكاة إنقاذ أشخاص تعرضوا لحوادث الغرق في البحر

يتواصل منذ  13 شتنبر الجاري وإلى غاية 24 منه تنظيم تمرين مشترك بين القوات المسلحة الملكية والقوات المسلحة الأمريكية، لاسيما الحرس الوطني بولاية يوتاه، حول تدبير الكوارث والإغاثة والإنقاذ. حيث يجري تمرين “المغرب مانتليت 2021” في إطار الشراكة بين القوات المسلحة الملكية والقوات المسلحة الأمريكية، وخاصة الحرس الوطني بولاية يوتاه، وذلك بوحدة الإغاثة والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة الملكية .

وتم خلال هذا التمرين العملي، الذي تحتضن القاعدة الخامسة للبحرية الملكية بالقصر الصغير مرحلته الثانية، تنفيذ عمليات محاكاة قامت خلالها عناصر وحدة الإغاثة والإنقاذ التابعة للقوات المسلحة الملكية بإنقاذ أشخاص تعرضوا لحوادث الغرق في البحر أو جراء الفيضانات، وإسعاف ضحايا إشعاعات نووية أو مواد كيماوية وبيولوجية، إلى جانب تنفيذ تمرين إخماد حريق ضخم بأحد مخازن المواد الكيماوية. كما قامت وحدة الإغاثة والإنقاذ بتنفيذ تدريب على عملية البحث عن ناجين تحت الأنقاض، وإجلاء المصابين من بنايات مرتفعة باستعمال وسائل تكتيكية.

يشار إلى أنه تم خلال المرحلة الأولى من هذا التمرين، التي جرت بين 13 و 15 شتنبر 2021 بمقر الوحدة بالقنيطرة، تنظيم ندوة لفائدة المشاركين، المغاربة حول المساطر المشتركة لتدبير حالات الكوارث لإختبار قدرات ومساهمة مختلف المتدخلين من القوات المسلحة الملكية، إلى جانب إجراء تمارين وإعداد وحدات تدخل على مستوى المنطقة التقنية للوحدة بإشراف من الخبراء الأمريكيين.

أما خلال المرحلة الثانية من التمرين، التي حضرها ممثلون عن الإمارات العربية المتحدة والأردن وموريتانيا والسنغال والنيجر وبوركينافاسو وجيبوتي باعتبارهم بلدانا ملاحظة، فقد شملت اختبارات تطبيقية تجري بين 20 و 24 شتنبر 2021 بالمركب المينائي للقصر الصغير، وذلك بمحاكاة وقوع  انفجار ضخم في أحد مخازن المواد الكيميائية والمواد القابلة للانفجار، والذي تسبب في خسائر بشرية ومادية جسيمة.

 

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا