جامعة UMT في قطاع الصيد ترفض تأجيل موسم الأخطبوط

0

أكدت الجامعة الوطنية للصيد البحري بالمغرب رفضها لكل الدعوات الخارجية المطالبة بتأجيل موسم صيد الأخطبوط، داعية قطاع الصيد البحري إلى التعجيل باستئناف موسم الصيد وتهيئ الظروف المناسبة لذلك.

وشددت الجامعة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل في بلاغ لها توصلت البحرنيوز بنسخة منه، على ضرورة تعميم التحليلات الطبية، لاسيما في صفوف الصيد في أعالي البحار، وتسهيل رخص تنقل  البحارة، أسوة بقطاع الصيد الساحلي والتقليدي.

ودعت الهيئة النقابية، الوزارة الوصية والمهنيين، والمؤسسات الإنتاجية بقطاع الصيد البحري، إلى اتخاذ كافة التدابير الوقائية، لحفظ  صحة وسلامة البحارة والموظفين والعمال، وضمان استمرار نشاط القطاع في أحسن الظروف.

وبعد أن أكدت الجامعة انخراطها التام والتزامها بكل القرارات التي تصدرها وزارة الفلاحة والصيد البحري قطاع الصيد البحري، دعت جميع الفعاليات المهنية والاقتصادية والاجتماعية العاملة بالقطاع، إلى مواصلة الملحمة الرائدة، التي بصم عليها القطاع،  طيلة فترة الجائحة خدمة للمصالح العليا للوطن.

وطالب الذراع النقابي للإتحاد المغربي للشغل في قطاع الصيد، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إلى تحسين الأوضاع المادية والمعنوية للعاملين بالقطاع، والتعجيل بإخراج مؤسستي الأعمال الاجتماعية للموظفين، ولرجال البحر في أقرب الأجال. كما طالبت الوزير بتحصين وتقوية المكتسبات، التي حققها القطاع وطنيا ودوليا.

ونوهت الجامعة بالنجاح الذي وصفته بالباهر، والذي بصم عليه قطاع الصيد البحري طيلة مدة الجائحة، بفضل تضافر جهود وزارة الصيد البحري من خلال انخراط مسؤوليها وموظفيها مركزيا وجهويا، وكذا تجاوب وإنخراط مكونات القطاع، من مهنيين ومجهزين وبحارة وتجار السمك.

وأشارت الهيئة النقابية إلى أن هذه الجهود المتلاحمة، مكنت القطاع من المحافظة على سلسلة الإنتاج والتموين والتصدير، ليقف بذلك في الصفوف الأمامية، بجانب قطاعات أخرى. ويساهم في التخفيف من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية، على فئات عريضة وشرائح متنوعة بالمجتمع.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا