جلالة الملك : “الواجهة الأطلسية قبالة الصحراء المغربية ستكون واجهة بحرية للتكامل الاقتصادي والإشعاع القاري والدولي”

0
الصورة من حفل تدشين جلالة الملك لنقطة التفريغ المجهيز بإيموران بأورير فبراير 2020

” ستكون الواجهة الأطلسية، بجنوب المملكة، قبالة الصحراء المغربية، واجهة بحرية للتكامل الاقتصادي، والإشعاع القاري والدولي.” هكذا عبر جلالة الملك عن تطلعه للرقي بالأقاليم الجنوبية للمملكة، من خلال إستثمار المقومات البحرية التي تتوفر عليها المنطقة. وذلك ضمن خطابه السامي الذي وجهه للشعب المغربي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء .

فبالإضافة إلى ميناء طنجة –المتوسط الذي يحتل مركز الصدارة، بين موانئ إفريقيا يؤكد جلالة الملك ، “سيساهم ميناء الداخلة الأطلسي، في تعزيز هذا التوجه. وسنواصل العمل على تطوير اقتصاد بحري حقيقي، بهذه الأقاليم العزيزة علينا؛ لما تتوفر عليه، في برها وبحرها، من موارد وإمكانات، كفيلة بجعلها جسرا وصلة وصل بين المغرب وعمقه الإفريقي”.

وفي هذا الإطار يؤكد جلالة الملك، “يتعين الاستثمار في المجالات البحرية، سواء تعلق الأمر بتحلية ماء البحر، أو بالطاقات المتجددة، عبر استغلال مولدات الطاقة الريحية، وطاقة التيارات البحرية.”

وبموازاة ذلك شدد الملك، “يجب مواصلة النهوض بقطاع الصيد البحري، لدوره في النهوض باقتصاد المنطقة، وإعطاء دفعة جديدة، للمخطط الأزرق، تجعل منه دعامة استراتيجية، لتنشيط القطاع السياحي بها، وتحويلها إلى وجهة حقيقية للسياحة الشاطئية”.

أضف تعليقا

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا